المواقع

صفاة أبوظبي

 

مصفاة أبوظبي هي أقدم مصفاة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل منذ عام 1976 وهي مصممة لتكرير 85000 برميل في اليوم الواحد. تقوم المصفاة بتزويد السوق المحلي بالمنتجات النهائية، كما توفر المواد الأولية والمواد الأخرى لمصفاة الرويس- شرق لمزيد من المعالجة والتصدير.

مصفاة الرويس

 

تقع مصفاة الرويس على ساحل الخليج العربي، على بعد حوالي 245 كيلومترًا غرب مدينة أبوظبي، في موقع مثالي لخدمة التصدير للعملاء خارج الدولة. تبلغ طاقة الإنتاج التصميمية 837000 برميل في اليوم، وهي واحدة من أكبر المصافي وأكثرها تقدمًا بين مثيلاتها في العالم.

تتكون مصفاة الرويس من مجمعين: مصفاة الرويس- شرق، ومصفاة الرويس- غرب. تم افتتاح مصفاة الرويس- شرق عام 1982 من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه). يمكن للمصفاة تكرير 140.000 برميل من النفط الخام في اليوم الواحد، و 280.000 برميل من المكثفات. تشمل المواد المنتجة الغاز النفطي المسال، والبنزين الخالي من الرصاص، والديزل، والنفتا، ووقود الطائرات، والزيوت الأساسية من المجموعة الثالثة، وزيت الوقود.

تم تشغيل مصفاة الرويس- غرب في عام 2014. وتم تصميم المجمع الذي تبلغ تكلفته 12 مليار دولار لتكرير 417000 برميل في اليوم- على الرغم من أنه غالبًا ما يتم تكرير كمية أكبر- وهو مجهز بأحدث المرافق. وتشمل المصفاة واحدة من أكبر الوحدات للتكسير المميع في العالم، ووحدة أسود الكربون، وفحم الكوك. تشمل المواد المُنتجة وقود النقل، وأسود الكربون، وفحم الكوك بدرجة الأنود، والبروبيلين.

يوجد في المصفاة أربعة أرصفة للسفن وذو مناطق متعددة للرسو للسماح للعديد من سفن الشحن الكبيرة والصغيرة بالتحميل في وقت واحد. أكملت مصفاة الرويس بأكملها أهم تحول في تاريخها خلال النصف الأول من عام 2020، ويجري العمل على العديد من مشاريع التطوير طويلة المدى، بما في ذلك توسيع نطاق وحجم النفط الخام الذي نقوم بتكريره.

محطة العمليات وخطوط الأنابيب

توزع مرافق خطوط الأنابيب والمحطات التابعة لنا منتجاتنا النهائية في جميع أنحاء إمارة أبوظبي. يقع المجمع في منطقة مصفح، على بعد حوالي 22 كيلومترًا من وسط مدينة أبوظبي. يحتوي المجمع على 36 صهريج تخزين بسعة إجمالية 1.3 مليون متر مكعب. من هناك، تنقل الشاحنات وقودنا براً، بينما تزود شبكة أنابيب بطول 1600 كيلومتر عملائنا في منطقة الظفرة، والشويهات، والعين، ومدينة زايد، ومطار أبوظبي الدولي. تعمل شبكة خطوط الأنابيب أيضًا على استلام وتوريد المنتجات من وإلى مصافي التكرير.