Hamburger Buttonclose search
Englishkeyboard_arrow_right

التطوع المؤسسي

طاقة للمسؤولية

التطوع المؤسسي

"إن العمل الذي نؤديه لوطننا في هذه الدنيا هو خير ما نذهب به إلى الدار الآخرة" الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

إننا في أدنوك نؤمن برد الجميل للمجتمع من خلال التبرع بوقتنا والعمل معاً لتحقيق أهدافنا ومبادراتنا الاجتماعية المؤسسية. ونحن نسعى إلى تمكين موظفينا للقيام بدور ريادي في برامجنا الاجتماعية وتقديم وقتهم، ومهاراتهم، وخبراتهم من أجل تحقيق آثار إيجابية على المجتمع والبيئة على كافة المستويات. ذلك أن شعورهم بالفخر، وبالهدف المشترك، وروح الفريق الواحد هو مايترك انطباعاً وآثاراً إيجابية دائمة في المجتمع.

لقد ساهم 4,058 موظفاً متطوعاً، في عام 2019 وحده، في العديد من حملات أدنوك الموجهة لخدمة المجتمع. وخلال حملة رمضان التي أطلقتها أدنوك، خصص موظفونا ما يزيد عن 62 ألف ساعة للعمل مع شركائنا في توزيع ما لا يقل عن 1,1 مليون وجبة إفطار على امتداد الدولة. كما شهدت حملة "الرحمة" توزيع الماء على أكثر من 12 ألف عامل في أنحاء المدينة.

وقد حققت مبادراتنا التطوعية التي تستند إلى الخبرة المتخصصة (كحملات أدنوك لتنظيف قيعان الشواطئ) نتائج مهمة في الحفاظ على الحياة البحرية في شواطئ أبوظبي. وقد نجح فريق من موظفينا (من الغواصين المرخصين ومستخدمي الزوارق الصغيرة) من جمع نحو 7,500 كيلوغرام من النفايات من شواطئ وقيعان البحر في أبوظبي، وجزر اللولو وميناء المرفأ.

واستناداً إلى نجاحاتنا السابقة، فإننا سنستمر في ابتكار فرص جديدة وتوسيع مبادراتنا الحالية بحيث يمكن لموظفينا دعم بعضهم البعض ، ودعم مجتمعهم الذي يعيشون فيه، والدولة بشكل عام.