أدنوك و"سيبسا" ترسيان أول عقد في مجمع الرويس للمشتقات على "تكنكاس ريونيداس" الإسبانية ضمن خطة لتشييد مصنع عالمي المستوى لإنتاج الكيل البنزين الخطي

أبوظبي،18 ديسمبر 2018: أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، وشركة "سيبسا" شريكتها في المشروع، عن ترسية عقد رئيسي ضمن خطط الشركتين لتشييد مصنع عالمي المستوى لإنتاج الكيل البنزين الخطي في مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية، على شركة "تكنكاس ريونيداس". ويمثل المشروع أول وحدة لإنتاج المشتقات يبدأ العمل في تنفيذها وفقاً لبرنامج أدنوك الاستثماري في مجال التكرير والبتروكيماويات في الرويس والبالغ تكلفته 165 مليار درهم (45 مليار دولار أمريكي).

ويمثل عقد أعمال التصميم الهندسي الأولي ركيزة أساسية في مشروع تطوير مصنع إنتاج الكيل البنزين الخطي، الذي ستقوم بتنفيذه "تكنكاس ريونيداس" شركة الأعمال الهندسية التي يقع مقرها في إسبانيا والتي تزاول عملها في دولة الإمارات منذ عام 2006. وستقوم كل من أدنوك و"سيبسا"، شركة النفط الإسبانية المتكاملة المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار التابعة لحكومة أبوظبي، بإدارة المشروع.

وسينتج المصنع عند دخوله حيز التشغيل 225 ألف طن متري سنوياً من البرافينات العادية و150 ألف طن متري سنوياً من الكيل البنزين الخطي. 

وبهذه المناسبة، قال عبد الله عطية المصعبي، مدير وحدة عمليات التكرير والصناعات البتروكيماوية في أدنوك:  "يمثل مصنع إنتاج الكيل البنزين الخطي أحد المرتكزات الأساسية لخطط أدنوك الرامية لتطوير منظومة صناعية جديدة واسعة النطاق في الرويس ضمن خطة تشييد مجمع الرويس للمشتقات، حيث سيعمل هذا المجمع كمحفز رئيسي للمرحلة المقبلة من النقلة النوعية التي تشهدها أدنوك والرامية إلى النمو والتوسع في مجال البتروكيماويات من خلال دعوة شركاء للاستثمار في مشاريع توفر منتجات وحلول جديدة تستفيد من المجموعة المتنامية من المواد الخام المتوفرة في مجمع الرويس ما يساهم في خلق مجموعة جديدة ومتنوعة من نشاطات وأعمال البتروكيماويات وسلاسل القيمة".



وأضاف: "تعكس ترسية هذا العقد الذي جاء بعد عملية مناقصة دقيقة وتنافسية، الجهود الحثيثة التي تبذلها أدنوك لتسريع تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، كما أنها تؤكد التزام الشركة بالمساهمة في دعم تنويع القاعدة الصناعية في أبوظبي من خلال مساعيها التي تركز على التوسع والنمو في مجال التكرير والبتروكيماويات لتلبية الطلب المتنامي على هذه المنتجات المهمة داخل وخارج المنطقة وصولاً إلى آسيا".

ويعتبر الكيل البنزين الخطي (LAB) المادة الخام الأكثر شيوعاً المستخدمة في صناعة المنظفات المنزلية والصناعية القابلة للتحلل الحيوي، ومنعمات الأقمشة، والصابون. ويستخدم مصنع إنتاج الكيل البنزين الخطي كمادة خام رئيسية كلاً من الكيروسين المنتج مباشرة ومواد أخرى تمثل منتجات ثانوية من عمليات أدنوك للتكرير في الرويس.

ومن جانبه، قال ميجيل باراديناس، نائب الرئيس التنفيذي لشركة "تكنكاس ريونيداس":"تدعم ترسية هذا العقد استراتيجيتنا الرامية لتقديم خدمات ذات قيمة مضافة في مشاريع تستخدم تقنيات تتماشى مع معرفة وخبرة ’تكنكاس ريونيداس‘، كما أنها ترسخ علاقتنا مع اثنين من أكبر عملائنا وهما ’أدنوك‘ و’سيبسا‘، وتسهم كذلك في تعزيز مكانتنا في بلد استراتيجي نعمل فيه على مدى السنوات العشر الماضية بشكل متواصل".

وتشير التوقعات إلى أن سوق الكيل البنزين الخطي في منطقة حوض المحيط الهندي سيشهد نمواً سنوياً مركباً بنسبة 5% بين عامي 2016 و2030، وفقاً لأبحاث السوق التي قامت بإجرائها "كولن آي هيوستن أسوشييتس"، الشركة الرائدة في مجال أبحاث السوق والاستشارات العالمية. وتعد منطقة آسيا والمحيط الهادي أكبر الأسواق التي تشهد معدلات نمو مرتفعة في الطلب على الكيل البنزين الخطي، مع ارتفاع الطلب من قطاع منتجات المنظفات الصناعية والمنزلية. وبفضل امتلاكها لقاعدة لوجستية قوية وخطوط نقل متنوعة، يتيح الموقع الاستراتيجي لأبوظبي سهولة الوصول لخدمة هذه الأسواق التي تشهد نمواً متسارعاً.

من جهته، أوضح خوسيه مانويل مارتينيز، رئيس قسم المواد الكيميائية في شركة "سيبسا" بأن مشاريع إنتاج الكيل البنزين الخطي تعكس توسع ونمو الشركة، وقال: "نهدف إلى تكرار أعمالنا في الغرب، حيث نمتلك حصة سوقية تبلغ 40%، في الشرق الأوسط والهند وجنوب شرق آسيا. ونحن نمتلك أرضية تفاهم جيدة مع أدنوك، والتي نتعاون معها بالفعل في عدد من مجالات أعمال "سيبسا"، كما أننا منفتحون ونتطلع باستمرار لتنفيذ استثمارات جديدة بالتعاون مع أدنوك".

وإلى جانب "مجمع الرويس للمشتقات"، تخطط أدنوك أيضاً لتطوير "مجمع الرويس للصناعات التحويلية" الذي سيحفز على خلق المزيد من مجالات الأعمال الجديدة، وسيعمل كمسرع لإنشاء مجمعات صناعية متخصصة قادرة على توريد المنتجات والحلول باستخدام المشتقات والمرافق الأخرى المتاحة، وكذلك سيستفيد المجمع من قرب هذه المنظومة المتداخلة في الرويس لتعزيز الخبرة والابتكار وريادة الأعمال.

وعلاوة على توريد المواد الخام، ستقوم أدنوك من خلال هذين المجمعين بتأمين الأرض والبنية التحتية والمرافق والخدمات المشتركة بأسعار مناسبة للشركاء، بحيث تصبح وجهة مفضلة للشركاء المحليين والدوليين الراغبين بتأسيس أعمالهم أو منشآتهم الصناعية في دولة الإمارات نظراً لما تنعم به من بيئة آمنة ومستقرة وجاذبة للاستثمار.

ويمثل عقد مشروع إنتاج الكيل البنزين الخطي العقد الثالث الذي تقوم أدنوك بترسيته على شركة "تكنكاس ريونيداس" هذا العام. وفي سبتمبر الماضي، تمت ترسية عقد تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد للمرحلة الثانية من مشروع توسعة تطوير الغاز المتكامل لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال على ائتلاف يضم شركتي "تكنكاس ريونيداس"، و"الهدف للإنشاءات الهندسية" ومقرها دولة الإمارات. كما أعلنت "أدنوك" في نوفمبر الماضي عن ترسية عقد بقيمة 5.1 مليار درهم (1.4 مليار دولار أمريكي) يغطي الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمشروع تطوير وتوسعة حقل "بوحصا" بهدف زيادة سعته الإنتاجية من النفط الخام إلى 650 ألف برميل يومياً.

 

 
 


حول "أدنوك"

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae

 

 

عناوين ذات صلة

تقنية زيت خام