فاطمة بنت مبارك توجه رسالة إلى موظفات أدنوك بمناسبة يوم المرأة الإماراتية

 أبوظبي في 28 أغسطس: أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية " أم الإمارات"، أن القيادة الرشيدة لم تألُ جهداً في تعزيز مكانة المرأة والارتقاء بدورها في المجتمع وفي دعم الاقتصاد الوطني، وأن تطلعات القيادة نحو المرأة الإماراتية كبيرة وغير محدودة.

جاء ذلك في رسالة وجهتها سموها إلى موظفات شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" بمناسبة " يوم المرأة الإماراتية" في كلمة ألقتها بالنيابة عن سموها معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة خلال الاحتفال الذي أقامته شركة "أدنوك" بهذه المناسبة.

حضر الاحتفال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح ومعالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة مستشارة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ومعالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية " أدنوك " ومجموعة شركاتها، وأعضاء الإدارة العليا لشركة أدنوك وأكثر من 700 موظف وموظفة من شركات المجموعة.

وفيما يلي النص الكامل لرسالة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات": // في الثامن والعشرين من أغسطس تحتفل المرأة الإماراتية بيوم يسطر إنجازاتها ويعبر عن طموحاتها وتطلعاتها المستقبلية وما أحوجنا في هذا اليوم أن نجمع جهودنا ونسخر إمكانياتنا من أجل وطننا الغالي الذي حباه الله قيادة حكيمة لم تألو جهداً في تعزيز مكانة المرأة والارتقاء بدورها في المجتمع وفي دعم الاقتصاد الوطني.
 


أخواتي وبناتي..
في هذا الوطن الحبيب أنتنّ الأساس المتين والرافد المعين الذي لا ينضب في بناء الوطن فتطلعات القيادة نحوكنّ كبيرة وغير محدودة وها أنتن تمثلن نسبة كبيرة لا يستهان بها سواء في مجال التعليم والتعليم العالي أو في مجال الالتحاق بالعمل والمشاركة الاقتصادية، ولم يبق نشاط أو عمل إلا وقد أثبتن جدارتكن بالإخلاص والجد والمثابرة. وها هي إنجازاتكن تشهد على ذلك.

ورغم ما تحقق أخواتي وبناتي ما زال هناك الكثير من العمل والجهد الذي يجب أن يقدم للحفاظ على مكتسبات هذا الوطن والذود عنه، وتحقيق أهدافه المستقبلية ليكون وطناً متقدماً في المجالات كافة ناهضاً بهذا الشعب الأبي الذي تعلم من قيادته الرشيدة أن العمل والجد والاجتهاد هي الصفات المتلازمة حين يذكر ابن الإمارات أو بنت الإمارات.

وليس لي في هذا المقام إلا أن أوصيكن ببذل كل ما يحتاج إليه النشء من تربية ورعاية وتوجيه فتربية النشء وبناء الأجيال هو العمل الأساسي للمرأة وعلى كل امرأة ألا تغفل ذلك مهما تعددت التزاماتها الوظيفية.

ونحمد الله أن العديد من القوانين والتشريعات اهتمت بمساعدة المرأة على تحقيق التوازن بين دورها كأم وربة منزل وبين دورها في المشاركة الاقتصادية، ويبقى على المرأة استثمار كل الفرص وتحقيق كل الأهداف التي يتطلع إليها المجتمع فهي صانعة الأجيال حاضراً ومستقبلاً.
 


سلمت يد كل امرأة ربت وعلمت ونشأت رجال ونساء خدموا وطنهم وساهموا في الارتقاء باسمه.

وسنبقى نساءً ورجالاً أوفياء لوطننا مخلصين في خدمته.  .. وستبقى الإمارات بإذن الله في عز ورفعة // .

من جهته قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في كلمة خلال الحفل: "إننا نعتز ونفتخر، في يوم المرأة الإماراتية، بـ " أم الإمارات "، الوالدة الفاضلة، الشيخة فاطمة بنت مبارك وهي التي تثبت لنا في كل يوم، وبما لا يدع مجالاً للشك أن القيادة الحكيمة والرؤية المستنيرة قادرة تماماً على تشكيل مسيرة المجتمع نحو الأفضل وعلى تمكين الجميع، المرأة والرجل معاً من الإسهام الكامل في مسيرة الوطن والعالم".

وأكدت "أدنوك" التزامها بدعم التنوع بين الجنسين وتعزيز التسامح والاحتواء وتمكين المرأة وتوفير كل المقومات التي تمكنها من الاضطلاع بدورها والمساهمة الفعالة في تطور ورفاهية دولة الإمارات تماشياَ مع استراتيجيتها للنمو الذكي 2030 والتي تركز على تطوير الكوادر البشرية، وتعزيز الربحية والارتقاء بالأداء ورفع الكفاءة.

وتماشياً مع جهود الدولة لتحقيق التنوع بين الجنسين وتمكين المرأة، أعلنت " أدنوك " التزامها بتمثيل المرأة في جميع مجلس إدارات شركات المجموعة التي تمتلك فيها حصة الأغلبية وذلك بنهاية عام 2022.

وثمن معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، في كلمته خلال الاحتفال الدعم المستمر الذي تحظى به المرأة من القيادة الرشيدة، منوهاً بالتقدم الكبير الذي حققته المرأة الإماراتية بفضل رؤية القيادة ومتابعة ودعم وتشجيع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، مؤكداً أن هذا الدعم المستمر والتشجيع المتواصل يعتبر مصدر إلهام تستمد منه المرأة الإماراتية الثقة التي تعينها على القيام بدورها المحوري باعتبارها شريكة رئيسية في تحقيق النمو والتطور المستدام لدولة الإمارات. وأشاد معاليه بمبادرة "يوم المرأة الإماراتية" التي أطلقتها " أم الإمارات" واختارت لها هذا العام شعار "المرأة رمز التسامح".

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر: "تفخر أدنوك بالاحتفال بيوم المرأة الإماراتية وتقدير الإنجازات والنجاحات التي تحققها زميلاتنا في أدنوك على مستوى الشركة وعلى مستوى المجتمع الإماراتي. لقد أثبتت المرأة الإماراتية قدرتها على العطاء والمساهمة الفعالة في مختلف مجالات أعمالنا، سواء في الحقول ومواقع الحفر ومصافي النفط والمختبرات، أو في مراكز البحوث والأعمال الإدارية والمكتبية. وتعد هذه المساهمات الفعالة والإنجازات التي تحققها المرأة الإماراتية على المستوى المهني والشخصي نتيجةً لرؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" بدعم وتمكين المرأة، ولنهج القيادة الرشيدة، ولمتابعة وتشجيع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" ودعمها المستمر لتمكين المرأة الإماراتية وتطوير قدراتها بما يمكنها من الاضطلاع بدور محوري وفعال في تعزيز التقدم والنمو والازدهار في الدولة".

وأضاف: "اعترافاً بجدارة المرأة الإماراتية وقدرتها على المساهمة الفعالة، واستمراراً لتعهداتنا ومبادراتنا التي تهدف لتعزيز التوزان بين الجنسين، يسرني الإعلان عن التزام أدنوك بتمثيل المرأة في جميع مجالس إدارات شركات المجموعة التي تمتلك فيها أدنوك حصة الأغلبية وذلك بنهاية عام 2022. وتأتي هذه المبادرة الجديدة تماشياً مع أهداف أدنوك بتشجيع مشاركة المرأة في قطاع النفط والغاز، ومع جهود دولة الإمارات لتعزيز المساواة بين الجنسين باعتباره أحد أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة حيث أثبتت نتائج الدارسات التي أجريت على مستوى العالم أن التنوع في مجالس إدارات الشركات يؤثر إيجابياً في زيادة القيمة وأن التنوع في بيئة العمل يعزز ربحية الشركات ويجعل بيئة العمل أكثر سعادة واستقراراً".

واستعرض معاليه التقدم في المبادرات التي حددتها "أدنوك" لتعزيز مشاركة المرأة في قطاع النفط والغاز في يوم المرأة الاماراتية قبل ثلاث أعوام، مؤكداً تحقيق تقدم ممتازة في هذه المجالات، حيث أعلنت "أدنوك " في عام 2016 أنها ستعمل على تعيين رئيسة تنفيذية واحدة على الأقل في إحدى شركات المجموعة بحلول عام 2020، وضمان زيادة نسبة تمثيل المرأة في الإدارة العليا إلى 15%، وزيادة نسبة المواطنات في إجمالي عدد المواطنين الجدد في شركات المجموعة إلى 30%.

وأوضح معاليه أن " أدنوك " عينت في أبريل 2018 أول رئيستين تنفيذيتين لشركتين من شركات المجموعة وذلك بناء على نتائج الأداء الفعلي والجدارة والاستحقاق، حيث تم تعيين فاطمة النعيمي، رئيسة لجنة أدنوك للتوازن بين الجنسين، في منصب الرئيس التنفيذي لشركة "أدنوك للغاز الطبيعي المسال"، فيما تم تعيين طيبة الهاشمي في منصب الرئيس التنفيذي لشركة "الياسات البترولية"، مؤكداً معاليه استمرار "أدنوك " في جهودها للوصول بنسبة تمثيل المرأة في الإدارة العليا إلى 15% بحلول نهاية هذا العام وقبل سنة من التاريخ المحدد.

وأوضح أن " أدنوك " تحقق تقدماً ملموساً في جهودها في مجال توظيف المواطنات حيث تزداد نسبة تعيينهن في الوظائف المهمة في المجالات كافة بما فيها العمل الإداري والعمليات الفنية في مختلف المواقع مثل حقل "الرميثة" وجزيرتي زركو وداس.

واختتم معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر كلمته بالقول إن "أدنوك"، وانطلاقاً من مكانتها ودورها المحوري كمساهم رئيس في دفع عجلة النمو والتطور في دولة الإمارات، ستستمر في بذل المزيد من الجهود لتمكين المرأة وتحقيق تطورها في حياتها المهنية وستعمل على توفير كل ما يسهم في دعم المرأة وتمكينها لتحقيق المزيد من النجاحات.

وتقوم " أدنوك" بمبادرات عديدة لتشجيع وتعزيز مشاركة المرأة للعمل في مختلف جوانب ومجالات قطاع النفط والغاز، بما في ذلك تعديل سياسات الموارد البشرية وتوفير التسهيلات اللازمة للعمل في المواقع الفنية وكذلك توفير برامج التدريب المتخصص لضمان التطور المهني.

وفيما تمثل المرأة حالياً نسبة 5% من تعداد القوى العاملة في قطاع النفط والغاز في منطقة الشرق الأوسط، تبلغ هذه النسبة في أدنوك 11% أي أنها تزيد عن نسبة المنطقة بأكثر من الضعفين، كما تمثل المرأة الإمارتية نسبة 71% من الموظفات في أدنوك. وتعمل حوالي 600 امرأة في مواقع عمليات أدنوك بما في ذلك 132 يعملن في وظائف فنية في عدة مواقع من بينها حقل "الرميثة" الذي يعد أول منشأة تابعة لأدنوك تتم إدارتها من قبل كوادر نسائية.

وفي إطار جهودها المتواصلة لزيادة تمثيل المرأة في جميع شركات المجموعة، كانت " أدنوك " قد أسست لجنة لتحقيق التوزان بين الجنسين على مستوى شركات المجموعة تتولى مسؤولية تنفيذ عدد من المبادرات الفعالة التي تدعم المرأة العاملة وتحقق تطورها المهني، بما في ذلك صياغة إطار لسياسة المساواة بين الجنسين، وتطوير سياسات ولوائح الموارد البشرية وتحسين امتيازات السكن والرعاية وتطبيق برنامج تطوير فني مصمم خصيصاً للنساء العاملات في المواقع الخارجية كمشغلات عمليات وفي وظائف فنية أخرى.

ودعماً لتعهدات تمكين المرأة في قطاع النفط والغاز أطلقت لجنة التوازن بين الجنسين في عام 2018 " برنامج أدنوك لتطوير القيادات النسوية" لتمكين النساء العاملات في أدنوك وتطوير مهارتهن وخبراتهن القيادية لتهيئة وإعداد الجيل القادم من الخبرات والقدرات القيادية النسوية وذلك من خلال ورش عمل تعليمية وتدريبية يتم تنظيمها تحت إشراف مدربين وخبراء. وأكملت أكثر من 293 من الموظفات حتى الآن هذا البرنامج الذي سيشهد إضافة العديد من المناهج التدريبية خلال الأشهر المقبلة.
 
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم