في ختام فعاليات ملتقى أبوظبي الخامس للرؤساء التنفيذيين الذي تم عقده افتراضياً مسؤولو قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات يؤكدون على ضمان إمدادات عالمية مستدامة من الطاقة

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 أبوظبي، 24 فبراير 2020: شهد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي اليوم توقيع مذكرة تفاهم دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" لتوثيق التعاون بينهما وتعزيز القيمة المحلية المضافة في إمارة أبوظبي، وذلك في أعقاب النجاح الذي حققه برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وبموجب مذكرة التفاهم، ستعمل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي على تبني إجراءات ومعايير برنامج "أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة" (ICV) لفحص وتقييم طلبات الموردين من القطاع الخاص في إمارة أبوظبي بما يساهم في توسيع نطاق برنامج القيمة المحلية المضافة وأثره الإيجابي في المساهمة في نمو الاقتصاد المحلي. وسيكون بإمكان المؤسسات استصدار شهادة موحدة لاعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة، تستخدم من قبل الجهات الحكومية بأبوظبي في عمليات التقييم التجاري لترسية عقود مشتريات الخدمات والسلع في الإمارة.

ويأتي التعاون في سياق مبادرات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21"، وسيعزز إجراءات "اقتصادية أبوظبي" لتنمية المحتوى المحلي، ويحسن مستوى الشفافية، ويزيد من مساهمة القطاع الخاص في مسيرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.

قام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تمثل هذه الاتفاقية نموذجاً للتعاون البنّاء بين الجهات الحكومية وشبه الحكومية في إمارة أبوظبي لدعم نمو وتطور الاقتصاد المحلي، وذلك تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة وأهداف مبادرات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية ’غداً 21‘ الرامية إلى تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة للإمارة وتوفير المزيد من فرص عمل للمواطنين".

وأضاف: "هذه الاتفاقية تبني على نجاحنا على مدى العامين الماضيين في تطبيق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، والذي يؤكد التزامنا بتعزيز القيمة لدولة الإمارات فيما نعمل على تنفيذ استراتيجيتنا المتكاملة للنمو الذكي 2030".

وتابع: "يعكس تعاوننا مع دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي لإصدار شهادة موحدة لاعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة التزام أدنوك الراسخ بدعم الشركات المحلية وتحفيز مسيرة التنويع الاقتصادي وزيادة إجمالي الناتج المحلي في إمارة أبوظبي. ونحن على ثقة بأن توحيد إجراءات ومعايير إصدار شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة سيسهم في دفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الإمارة ويعزز تبادل المعرفة والخبرات ويخلق المزيد من فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص."

من جانبه، قال معالي محمد علي الشرفاء الحمادي: "يشجع برنامج أبوظبي للمحتوى المحلي الشركات على زيادة مساهمتها في الاقتصاد المحلي لإمارة أبوظبي عبر تعزيز مشاركتها في المناقصات الحكومية. وكانت أدنوك سباقة في إصدار شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة على مستوى الدولة، واستطاعت في أول عامين من إطلاقها إعادة توجيه مليارات الدراهم إلى الاقتصاد المحلي."

وأضاف الحمادي: "عمدنا إلى توحيد إجراءات برنامجي شهادة تعزيز القيمة المحلية المضافة من أدنوك وأبوظبي للمحتوى المحلي من دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي لتعزيز سهولة ممارسة الأعمال في الإمارة وتشجيع الاستثمارات التي تعود بقيمة إضافية عليها. وتعكس هذه الخطوة توحيد الجهود بين كافة الجهات الحكومية وشبه الحكومية في إمارة أبوظبي لتحفيز نمو قطاعها الخاص، وتوجيه الإنفاق الحكومي نحو تطوير المحتوى المحلي. كما أننا فخورون بأن هذا التعاون يصب في دعم تحقيق أهداف ’غداً 21‘ لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام."

وتقيس شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة ICV مساهمة الموردين من القطاع الخاص في نمو وتطور الاقتصاد المحلي من خلال مجموعة من العوامل التي تشمل السلع المصنعة محلياً، ومستوى إنفاق الشركات على سلاسل الإمداد والخدمات المحلية، والاستثمارات المحلية للشركة وسجلها في مجال التوطين، بالإضافة إلى مساهمة موظفيها المقيمين في الدولة للاقتصاد المحلي. 

وكانت أدنوك قد أطلقت برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في العام 2018 بهدف دفع عجلة النمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات وإتاحة فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص. وحصل أكثر من 3000 مورّد على شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة من البرنامج الذي ساهم في إعادة توجيه أكثر من 44 مليار درهم للإنفاق في الاقتصاد المحلي وتوفير أكثر من 1500 فرصة عمل للمواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص منذ اطلاقه عام 2018. 

وفي العام 2019، أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي "برنامج أبوظبي للمحتوى المحلي" في إطار برنامج "غداً 21" وذلك بهدف تشجيع مؤسسات القطاع الخاص على المشاركة في المناقصات الحكومية وتعزيز مساهمتها الاقتصادية في الناتج المحلي الإجمالي لأبوظبي. ومن شأن توحيد إجراءات تقييم هذه المساهمات وإصدار شهادة مشتركة لاعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة تسهيل مزاولة الأعمال التجارية في الإمارة وبالتالي زيادة الاستثمارات في المحتوى المحلي.

ويمكن للشركات الراغبة بالمشاركة في المناقصات الحكومية والاستفادة من برنامج القيمة المحلية المضافة، التقدم لجهات التصديق المرخصة من دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي والمعتمدة من أدنوك لإصدار شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة. 
 أبوظبي 11 مارس 2020: أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، أن أدنوك ماضية في خططها المعتمدة للنمو والتوسع وترسيخ مكانتها المتميزة كمزود موثوق للطاقة وأن الشركة اليوم في وضع ممتاز يتيح لها مواكبة متغيرات السوق ومستجداته. 
 
وقال معاليه: "بفضل رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، ودعم المجلس الأعلى للبترول، وتضافر جهود فريق العمل في كافة شركات المجموعة، تمتلك أدنوك اليوم مرونة كبيرة تتيح لها إمكانية التكيف مع متغيرات ومستجدات السوق، وذلك نتيجةً للتطور والنقلة النوعية التي شهدتها الشركة في السنوات الأخيرة الماضية التي ركزنا خلالها على تمكين كوادرنا البشرية، والارتقاء بالأداء، ورفع الكفاءة وزيادة الربحية والاستثمار في تطوير مواردنا من النفط والغاز والنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات. وساهمت هذه العوامل مجتمعة في تعزيز سرعة ومرونة وقدرة أدنوك على الاستجابة لمتغيرات الأسواق"، مؤكداً معاليه بأن أدنوك مستمرة بالتزامها بهذه الركائز الأساسية فيما تواصل العمل على تحقيق تقدم ملموس في مشاريعها المتنوعة في كافة مراحل وجوانب القطاع.
 
وأضاف: "تماشياً مع استراتيجيتنا للنمو والتوسع وزيادة الإنتاج، تمتلك أدنوك إمكانية إمداد الأسواق بأكثر من أربعة ملايين برميل يومياً في أبريل المقبل، كما نعمل على تسريع التقدم نحو هدفنا بالوصول إلى سعة إنتاجية تبلغ خمسة ملايين برميل يومياً". 

 وأوضح معاليه أنه ضمن التزام أدنوك بالمرونة والاستجابة لعوامل السوق، ولضمان إعطاء العملاء صورة مستقبلية واضحة، سيتم الإعلان قريباً عن أسعار البيع المستقبلية لشهري مارس وأبريل 2020 مما يتيح للعملاء التخطيط بشكل أفضل.  

وأوضح معاليه أن أدنوك مستمرة في التزامها بتعزيز القيمة في كافة مراحل وجوانب الأعمال، بما في ذلك الاستكشاف والتطوير والإنتاج والمعالجة والتكرير والمشتقات والبتروكيماويات، وأن الشركة ماضية في تنفيذ مشاريع التطوير والتحديث والنمو والتوسع، والعمل على تعزيز القيمة المحلية المضافة لهذه المشاريع بما يسهم في دعم نمو الاقتصاد والموردين المحليين، بمن فيهم الشركات الصغيرة والمتوسطة. وأكد استمرار أدنوك بالعمل على تحقيق الأهداف المالية والتشغيلية للشركة، وترسيخ مكانتها مزوداً موثوقاً للنفط والغاز وتعزيز علاقاتها مع العملاء والزبائن والشركاء في مختلف أنحاء العالم.
 
وقال معاليه: "دولة الإمارات، وفي ظل القيادة الرشيدة، مستمرة بالسير على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالمحافظة على مبادئ مد وتعزيز جسور التواصل والتعاون الدولي، وأنها تؤمن بمبادئ الشراكة الاستراتيجية والإيجابية والحوار وتوافق الآراء لتحقيق مصالح جميع الأطراف وفي مختلف المجالات".
 
 

أبوظبي، 17 يونيو 2020: استضافت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" نسخة افتراضية خاصة من ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين يوم 16 يونيو بمشاركة رؤساء أهم وأكبر شركات النفط والغاز والبتروكيماويات على مستوى العالم، حيث أجمع المشاركون على هدف مشترك يتمثل في ضمان إمدادات عالمية مستدامة من الطاقة مع بدء دوران عجلة الاقتصاد مجدداً وتكيف العالم مع عودة الحياة لطبيعتها.

ناقش الرؤساء التنفيذيون الدروس المستفادة من المرحلة الحالية وأفضل الاستراتيجيات لضمان سلامة الكوادر البشرية واستمرارية الأعمال وتعزيز المرونة وبناء القدرات مع مواصلة التصدي لفيروس كوفيد-19. كما تناول النقاش المتغيرات في أسواق النفط والنظرة المستقبلية للقطاع على المدى القريب والمتوسط، إضافة إلى كيفية تطوير الاستراتيجيات وخطط العمل لإنتاج المزيد من الطاقة بأقل قدر ممكن من الانبعاثات الضارة للبيئة.

وتعقد أدنوك هذه النسخة الافتراضية الخاصة من ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين لمناقشة القضايا الملحة التي تواجه القطاع حالياً إضافة إلى الفرص المتاحة. وهذه هي الدورة الخامسة منذ انطلاق الملتقى الذي يسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً رئيسياً للحوار العالمي في قطاع النفط والغاز من خلال توفير منصة متميزة لإجراء حوار رفيع المستوى حول عدد من المواضيع الرئيسية في القطاع.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: "تحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على تعزيز التعاون والحوار مع الأصدقاء في المجتمع الدولي ضمن مختلف المسارات والقطاعات، وتماشياً مع هذه الرؤية، نظمت أدنوك هذه النسخة الافتراضية من ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين والتي أتاحت فرصة مهمة لمسؤولي قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات على مستوى العالم لتبادل الخبرات وأفضل الاستراتيجيات حول المواضيع والقضايا المهمة، خصوصاً في هذه الفترة التي نعمل فيها على التخطيط لمرحلة ما بعد كوفيد-19 في ظل مشهد سريع التغير في قطاع الطاقة".



وأضاف: "أثناء التصدي لتحديات كوفيد-19، كان علينا إدارة وتوجيه دفة مؤسساتنا للتكيف مع هذه الظروف، وقد وفر الملتقى منصة متميزة لتبادل التجارب والخبرات حول كيفية ضمان سلامة كوادرنا البشرية، وتعزيز مرونة أعمالنا، والمحافظة على النمو بعيد المدى للقطاع. وأنا على قناعة من أن عقد حوارات مفتوحة مماثلة من شأنه المساهمة في تسريع الوصول إلى الانتعاش الاقتصادي".

وتابع: "تم خلال الملتقى أيضاً تبادل الآراء ووجهات النظر حول الاستراتيجيات الرامية لإنتاج المزيد من الطاقة بأقل قدر ممكن من الانبعاثات الضارة للبيئة. كما تم التأكيد مجدداً على أهمية اجتماع مسؤولي القطاع لمناقشة القضايا الملحة التي تواجههنا جميعاً، لذا فإننا نتطلع إلى عقد الدورة المقبلة من الملتقى في نوفمبر هذا العام لتعزيز الحوار حول كيفية الحفاظ على تنافسية القطاع".

وتعليقًا على توقعات الأسواق، قال باتريك بويانيه، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال: "أود القول أننا في أوروبا اليوم أكثر تفاؤلاً بسبب الخروج من مرحلة الإغلاق والحجر الصحي. وبخصوص القطاع، فإننا نشهد ارتفاعاً كبيراً في استهلاك الطاقة بصورة أسرع مما توقع الجميع. فعلى سبيل المثال وفي مجال الطاقة الكهربائية، كانت إمدادات الطاقة الكهربائية قد انخفضت بنسبة 20 بالمائة، لكننا عدنا الآن إلى مستويات السوق الطبيعية تقريباً. أما في مجال الوقود، لسنا عند المستويات القياسية بعد ولكن الطلب يرتفع بسرعة كبيرة". 

وقال برنارد لوني ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بي بي: "أعتقد أن التعافي ربما كان أسرع قليلاً مما توقعنا و هذا أمر جيد جداً. نحن لا نعرف ما يخبئه المستقبل، لكنني متفاءل بشأن مستقبل القطاع، وسبب تفاؤلي يعود إلى أننا نقوم بالتركيز على ما يمكننا التحكم فيه، أي إعادة الأعمال إلى وضعها الطبيعي، وهذا ما أشار إليه رئيس مجلس إدارة توتال ورئيسها التنفيذي. لذا نحن متفائلون، ولكننا لا يمكننا التوقع بكل شئ، لذا نحن نركز على ما يمكننا التحكم به".

من جانبه، قال داي هوليانغ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي): "أنا واثق من التعافي الاقتصادي العالمي ومستقبل صناعة النفط والغاز. ومن أجل تعزيز انتعاش القطاع وتسريع عودته إلى الوضع الطبيعي، علينا العمل بنشاط للتصدي للمخاطر والتحديات وتعزيز التعاون الدولي".

أدار الملتقى د. دانيال يرجين، نائب رئيس مجلس إدارة "آي إتش إس ماركت" والخبير الدولي في قطاع النفط الحائز على جائزة "بوليتزر"، وذلك بمشاركة عدد من الرؤساء التنفيذيين لأهم وأكبر شركات النفط والغاز والبتروكيماويات على مستوى العالم.

وإلى جانب معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، ضمت قائمة المشاركين في الملتقى كلاً من المهندس أمين حسن الناصر، رئيس شركة أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، باتريك بويانيه، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "توتال" الفرنسية، وبرنارد لوني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بي بي، وكلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة "إيني" الإيطالية، وموكيش أمباني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "ريلاينس للصناعات المحدودة"، وتاكايوكي يويدا، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "انبكس"، وداي هوليانغ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي)، وناصف ساويرس، الرئيس التنفيذي لشركة "أو سي أي"، وفيليب بويسيو، الرئيس التنفيذي لشركة "سيبسا"، وفيكي هولوب، رئيسة مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "أوكسيدنتال بتروليوم"، وألفريد ستيرن، الرئيس التنفيذي لشركة "بورياليس"، والدكتور فاجيت أليكبروف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "لوك أويل"، وليو يي جيانغ، رئيس مجلس إدارة شركة "شينهوا أويل" الصينية، ويونجسو هو، الرئيس التنفيذي لشركة "جي إس إنرجي"، وراينر سيل، الرئيس التنفيذي لشركة "أو أم في"، وماريو ميهرن، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "ونترشال ديا" الألمانية.

 


 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 


نبذة عن "أدنوك":

عدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. 

لمزيد من المعلومات: media@adnoc.ae