أسواق النفط تمر بمرحلة من عدم الاستقرار وشهدت مؤشرات تحسن خلال الأسابيع الأخيرة وستستعيد توازنها بمرور الوقت

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 أبوظبي، 24 فبراير 2020: شهد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي اليوم توقيع مذكرة تفاهم دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" لتوثيق التعاون بينهما وتعزيز القيمة المحلية المضافة في إمارة أبوظبي، وذلك في أعقاب النجاح الذي حققه برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وبموجب مذكرة التفاهم، ستعمل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي على تبني إجراءات ومعايير برنامج "أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة" (ICV) لفحص وتقييم طلبات الموردين من القطاع الخاص في إمارة أبوظبي بما يساهم في توسيع نطاق برنامج القيمة المحلية المضافة وأثره الإيجابي في المساهمة في نمو الاقتصاد المحلي. وسيكون بإمكان المؤسسات استصدار شهادة موحدة لاعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة، تستخدم من قبل الجهات الحكومية بأبوظبي في عمليات التقييم التجاري لترسية عقود مشتريات الخدمات والسلع في الإمارة.

ويأتي التعاون في سياق مبادرات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21"، وسيعزز إجراءات "اقتصادية أبوظبي" لتنمية المحتوى المحلي، ويحسن مستوى الشفافية، ويزيد من مساهمة القطاع الخاص في مسيرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.

قام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تمثل هذه الاتفاقية نموذجاً للتعاون البنّاء بين الجهات الحكومية وشبه الحكومية في إمارة أبوظبي لدعم نمو وتطور الاقتصاد المحلي، وذلك تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة وأهداف مبادرات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية ’غداً 21‘ الرامية إلى تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة للإمارة وتوفير المزيد من فرص عمل للمواطنين".

وأضاف: "هذه الاتفاقية تبني على نجاحنا على مدى العامين الماضيين في تطبيق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، والذي يؤكد التزامنا بتعزيز القيمة لدولة الإمارات فيما نعمل على تنفيذ استراتيجيتنا المتكاملة للنمو الذكي 2030".

وتابع: "يعكس تعاوننا مع دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي لإصدار شهادة موحدة لاعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة التزام أدنوك الراسخ بدعم الشركات المحلية وتحفيز مسيرة التنويع الاقتصادي وزيادة إجمالي الناتج المحلي في إمارة أبوظبي. ونحن على ثقة بأن توحيد إجراءات ومعايير إصدار شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة سيسهم في دفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الإمارة ويعزز تبادل المعرفة والخبرات ويخلق المزيد من فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص."

من جانبه، قال معالي محمد علي الشرفاء الحمادي: "يشجع برنامج أبوظبي للمحتوى المحلي الشركات على زيادة مساهمتها في الاقتصاد المحلي لإمارة أبوظبي عبر تعزيز مشاركتها في المناقصات الحكومية. وكانت أدنوك سباقة في إصدار شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة على مستوى الدولة، واستطاعت في أول عامين من إطلاقها إعادة توجيه مليارات الدراهم إلى الاقتصاد المحلي."

وأضاف الحمادي: "عمدنا إلى توحيد إجراءات برنامجي شهادة تعزيز القيمة المحلية المضافة من أدنوك وأبوظبي للمحتوى المحلي من دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي لتعزيز سهولة ممارسة الأعمال في الإمارة وتشجيع الاستثمارات التي تعود بقيمة إضافية عليها. وتعكس هذه الخطوة توحيد الجهود بين كافة الجهات الحكومية وشبه الحكومية في إمارة أبوظبي لتحفيز نمو قطاعها الخاص، وتوجيه الإنفاق الحكومي نحو تطوير المحتوى المحلي. كما أننا فخورون بأن هذا التعاون يصب في دعم تحقيق أهداف ’غداً 21‘ لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام."

وتقيس شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة ICV مساهمة الموردين من القطاع الخاص في نمو وتطور الاقتصاد المحلي من خلال مجموعة من العوامل التي تشمل السلع المصنعة محلياً، ومستوى إنفاق الشركات على سلاسل الإمداد والخدمات المحلية، والاستثمارات المحلية للشركة وسجلها في مجال التوطين، بالإضافة إلى مساهمة موظفيها المقيمين في الدولة للاقتصاد المحلي. 

وكانت أدنوك قد أطلقت برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في العام 2018 بهدف دفع عجلة النمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات وإتاحة فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص. وحصل أكثر من 3000 مورّد على شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة من البرنامج الذي ساهم في إعادة توجيه أكثر من 44 مليار درهم للإنفاق في الاقتصاد المحلي وتوفير أكثر من 1500 فرصة عمل للمواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص منذ اطلاقه عام 2018. 

وفي العام 2019، أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي "برنامج أبوظبي للمحتوى المحلي" في إطار برنامج "غداً 21" وذلك بهدف تشجيع مؤسسات القطاع الخاص على المشاركة في المناقصات الحكومية وتعزيز مساهمتها الاقتصادية في الناتج المحلي الإجمالي لأبوظبي. ومن شأن توحيد إجراءات تقييم هذه المساهمات وإصدار شهادة مشتركة لاعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة تسهيل مزاولة الأعمال التجارية في الإمارة وبالتالي زيادة الاستثمارات في المحتوى المحلي.

ويمكن للشركات الراغبة بالمشاركة في المناقصات الحكومية والاستفادة من برنامج القيمة المحلية المضافة، التقدم لجهات التصديق المرخصة من دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي والمعتمدة من أدنوك لإصدار شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة. 
 أبوظبي 11 مارس 2020: أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، أن أدنوك ماضية في خططها المعتمدة للنمو والتوسع وترسيخ مكانتها المتميزة كمزود موثوق للطاقة وأن الشركة اليوم في وضع ممتاز يتيح لها مواكبة متغيرات السوق ومستجداته. 
 
وقال معاليه: "بفضل رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، ودعم المجلس الأعلى للبترول، وتضافر جهود فريق العمل في كافة شركات المجموعة، تمتلك أدنوك اليوم مرونة كبيرة تتيح لها إمكانية التكيف مع متغيرات ومستجدات السوق، وذلك نتيجةً للتطور والنقلة النوعية التي شهدتها الشركة في السنوات الأخيرة الماضية التي ركزنا خلالها على تمكين كوادرنا البشرية، والارتقاء بالأداء، ورفع الكفاءة وزيادة الربحية والاستثمار في تطوير مواردنا من النفط والغاز والنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات. وساهمت هذه العوامل مجتمعة في تعزيز سرعة ومرونة وقدرة أدنوك على الاستجابة لمتغيرات الأسواق"، مؤكداً معاليه بأن أدنوك مستمرة بالتزامها بهذه الركائز الأساسية فيما تواصل العمل على تحقيق تقدم ملموس في مشاريعها المتنوعة في كافة مراحل وجوانب القطاع.
 
وأضاف: "تماشياً مع استراتيجيتنا للنمو والتوسع وزيادة الإنتاج، تمتلك أدنوك إمكانية إمداد الأسواق بأكثر من أربعة ملايين برميل يومياً في أبريل المقبل، كما نعمل على تسريع التقدم نحو هدفنا بالوصول إلى سعة إنتاجية تبلغ خمسة ملايين برميل يومياً". 

 وأوضح معاليه أنه ضمن التزام أدنوك بالمرونة والاستجابة لعوامل السوق، ولضمان إعطاء العملاء صورة مستقبلية واضحة، سيتم الإعلان قريباً عن أسعار البيع المستقبلية لشهري مارس وأبريل 2020 مما يتيح للعملاء التخطيط بشكل أفضل.  

وأوضح معاليه أن أدنوك مستمرة في التزامها بتعزيز القيمة في كافة مراحل وجوانب الأعمال، بما في ذلك الاستكشاف والتطوير والإنتاج والمعالجة والتكرير والمشتقات والبتروكيماويات، وأن الشركة ماضية في تنفيذ مشاريع التطوير والتحديث والنمو والتوسع، والعمل على تعزيز القيمة المحلية المضافة لهذه المشاريع بما يسهم في دعم نمو الاقتصاد والموردين المحليين، بمن فيهم الشركات الصغيرة والمتوسطة. وأكد استمرار أدنوك بالعمل على تحقيق الأهداف المالية والتشغيلية للشركة، وترسيخ مكانتها مزوداً موثوقاً للنفط والغاز وتعزيز علاقاتها مع العملاء والزبائن والشركاء في مختلف أنحاء العالم.
 
وقال معاليه: "دولة الإمارات، وفي ظل القيادة الرشيدة، مستمرة بالسير على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالمحافظة على مبادئ مد وتعزيز جسور التواصل والتعاون الدولي، وأنها تؤمن بمبادئ الشراكة الاستراتيجية والإيجابية والحوار وتوافق الآراء لتحقيق مصالح جميع الأطراف وفي مختلف المجالات".
 
 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 15 مايو 2020: قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، أن أسواق النفط تمر بمرحلة من عدم الاستقرار وشهدت خلال الأسابيع الماضية مؤشرات على التحسن وستستعيد توازنها بمرور الوقت. 

وأوضح معاليه خلال "مجلس أدنوك الافتراضي" الذي شاركت فيه حليمة كروفت، الرئيس العالمي لاستراتيجية السلع بشركة آر بي سي كابيتال، أن العالم يمر حالياً بمرحلة غير مسبوقة لا تسمح بتوقعات دقيقة حول انتعاش الاقتصاد العالمي ولكن هناك مؤشرات للتفاؤل الحذر في أسواق الطاقة.

وقال: "هناك مؤشرات على أن أسواق النفط بدأت تتحسن في الأسابيع الأخيرة وأنها تتجه نحو استعادة التوازن، ومن هذه المؤشرات: اتفاق أوبك+ والخفض الطوعي في إنتاج  الدول من خارج أوبك، وتوقف جزء من الإنتاج في بعض الدول"، موضحاً بأنه سيمر بعض الوقت قبل أن تتضح الرؤية، وأنه مع عودة عجلة الاقتصاد إلى الدوران، سيكون هناك ارتفاع في حجم الطلب". 

وأضاف: "النقلة النوعية التي نفذتها أدنوك على مدى السنوات الأربع الماضية بفضل رؤية وتوجيهات ودعم القيادة الرشيدة ساهمت بشكل كبير في تعزيز قوة ومرونة وقدرة الشركة على ضمان استمرارية واستدامة أعمالها والتعامل مع متغيرات وتحديات المرحلة الحالية". 

وتابع: "خلال تنفيذ النقلة النوعية، ركزنا على العوامل التي بإمكاننا التحكم بها، والتي تشمل خفض التكاليف والعمل المستمر لنكون ضمن المنتجين الأقل تكلفة على مستوى العالم. وحققنا تقدماً كبيراً في هذا المجال مما أعطانا المرونة التي ساعدتنا في الظروف الاستثنائية التي نمر بها، ونحن مستمرون بالعمل للمحافظة على مواردنا وتعزيز الربحية إلى أقصى حد ممكن".

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "بفضل جهود ومتابعة القيادة، نحن واثقون بأننا سنخرج من هذه المرحلة ونحن أقوى وأكثر قدرة على التعامل مع المستقبل"، مؤكداً على أن صحة وسلامة الكوادر البشرية تبقى على رأس أولويات أدنوك، حيث تركز الشركة على التعامل بشكل استباقي للحد من المخاطر ومكافحة انتشار الفيروس، موضحاً بأن هذا النهج يتماشى مع الجهود الوطنية المميزة والإجراءات والتدابير الاحترازية التي وضعتها القيادة الرشيدة لضمان صحة وسلامة المجتمع في دولة الإمارات، مثمناً أيضاً الجهود الكبيرة التي تقوم بها الدبلوماسية الإماراتية على الساحة العالمية في هذ المجال.



وقال معاليه: "بذلت دولة الإمارات جهوداً استباقية كبيرة في استجابتها للظروف الحالية، بما في ذلك إجراء ما يزيد عن 1.5 مليون فحص للفيروس، وهي من أعلى النسب على مستوى العالم كنسبة وتناسب مع عدد السكان. وتماشياً مع مبدأ مد جسور التعاون مع المجتمع الدولي، قامت دولة الإمارات من خلال دبلوماستها الإنسانية بتقديم المساعدات الطبية ومعدات الحماية الشخصية إلى أكثر من 47 دولة في مختلف أنحاء العالم".

وأضاف: "قامت أدنوك باتخاذ إجراءات احترازية إضافية لتعزيز سلامة كوادرنا وحمايتهم، بما في ذلك الفحوص الاستباقية، وتقليل عدد الموظفين في المواقع، وتوفير إمكانية العمل عن بعد، وكذلك التواصل الشفاف والدائم مع كوادرنا في مختلف المواقع".

وأشار معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر إلى أن هذه الجائحة أبرزت أهمية توافر ثلاث صفات قيادية لدى الإدارات التنفيذية في الشركات، والتي تشمل: القدرة على المواجهة، وإدارة الأزمة، والتواصل مع فرق العمل.

وقال: "مثلت هذه الأزمة اختباراً لمدى قدرة المؤسسات والشركات على الحفاظ على أمن وصحة سلامة كوادرها، وكذلك تقييماً لمدى نجاح الإدارات التنفيذية في التعامل مع الأزمة وضمان استمرارية الأعمال، وكذلك كيفية التواصل بوضوح وشفافية مع الكوادر وتبليغهم ما يتعين عليهم القيام به للحفاظ على الصحة والسلامة".

واختتم معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر كلمته في المجلس بالتأكيد على أهمية قيام الإدارات التنفيذية للشركات بإيصال رسائل إيجابية ومتفائلة وشفافة تحفز على المضي قدماً، وقال: "من الضروري إيصال رسائل تدعو إلى الوحدة والتكاتف، وبأننا سنجتاز معاً هذا الظرف الاستثنائي وسنخرج  منه بحالة أقوى وأفضل".

ويأتي "مجلس أدنوك الافتراضي" ضمن مجموعة من المبادرات التي أطلقتها أدنوك الشهر الماضي في إطار مشاركتها في حملة "متطوعو الإمارات" التي تم إطلاقها لتعزيز جهود التطوع على الصعيد الوطني للمساعدة في الحد من تأثير فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وشارك في المجلس الافتراضي، الذي تم بثه على منصات وسائل التواصل الاجتماعي لأدنوك، مشاركين من القطاعات الحكومية في دولة الإمارات، وخبراء عالميين للمشاركة في مناقشة القضايا الرئيسية التي تواجه العالم، حيث تمت مناقشة موضوعات مهمة تمحورت حول مرحلة ما بعد كورونا، خاصة في مجالات الاقتصاد والأعمال والشركات. لمشاهدة حلقات "مجلس أدنوك الافتراضي" يرجى النقر هنا

 
 

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

 


نبذة عن "أدنوك":

عدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. 

لمزيد من المعلومات: media@adnoc.ae