أدنوك للحفر تحقق إنجازاً كبيراً بإكمال أول بئر بحرية من خلال تقديم خدمات متكاملة في مجال حفر وتهيئة آبار النفط والغاز

أبوظبي، 24 سبتمبر 2019: أعلنت "أدنوك للحفر"، إحدى الشركات التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم عن إكمال أول بئر من خلال تقديم خدمات حفر متكاملة في مجال حفر وتهيئة الآبار، وذلك في حقل "أم اللولو" البحري بإمارة أبوظبي.  ويأتي هذا الإنجاز في أعقاب نجاح الشركة هذا العام في إكمال 14 بئراً برية من خلال تقديم خدمات حفر متكاملة بما يؤكد التزام "أدنوك للحفر" بدعم مسيرة النمو والتطور التي تهدف لترسيخ مكانتها شركة رائدة في تقديم خدمات شاملة في مجال حفر وتهيئة أبار النفط والغاز.

وتعتبر هذه أول بئر بحرية يتم حفرها بطريقة خدمات الحفر المتكاملة لصالح "أدنوك البحرية" إحدى عملاء الشركة ويأتي الانتهاء من إكمالها قبل الخطة الزمنية المقررة وضمن الميزانية المحددة، ويمثل ذلك أفضل أداء من حيث كفاءة عمليات الحفر.  

وبهذه المناسبة قال عبدالمنعم سيف الكندي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: "يمثل إكمال أول بئر بحرية إضافة إلى حفر 14 بئراً برية خلال هذا العام من خلال تقديم خدمات حفر شاملة في مجال حفر وتهيئة أبار النفط والغاز زيادة في أداء الشركة في مجال عمليات الحفر بنسبة 25% تسهم في تحقيق وفورات كبيرة وزيادة الربحية.  لقد تم الانتهاء من هذه البئر وتسليمها إضافة إلى الأربع عشر بئر برية التي تم إكمالها وتسليمها خلال هذا العام في وقت قياسي". 
وأضاف: "يؤرخ هذا الإنجاز الكبير لبداية مرحلة مهمة تُرسخ مكانة’ أدنوك للحفر‘ شركة رائدة في مجال تقديم خدمات الحفر المتكاملة، كما يعزز ريادتها كأول شركة وطنية على مستوى المنطقة تُقدم خدمات شاملة في مجال إكمال وتهيئة آبار النفط والغاز في مرحلة مهمة تشهد بذل المزيد من الجهود التي تهدف لزيادة الطاقة الإنتاجية من النفط الخام، واستغلال موارد أبوظبي الهيدروكربونية التقليدية وغير التقليدية، ورفع كفاءة عملياتنا في كافة مجالات ومراحل النفط والغاز لتعزيز القيمة لدولة الإمارات وشركائنا ".
 


وتخطط أدنوك لتوسعة أنشطة الحفر التقليدية بنسبة 40% بحلول عام 2025، وزيادة عدد الآبار غير التقليدية، حيث تستهدف زيادة السعة الإنتاجية من النفط إلى 4 ملايين برميل يومياً بنهاية عام 2020، وإلى 5 ملايين برميل يومياً خلال عام 2030. وتسهم توسعة خدمات أدنوك للحفر وتعزيز قدراتها في مجال حفر وتهيئة الآبار بتمكين أدنوك للحفر من الاستفادة بشكل أفضل من خطط النمو هذه، وتدعم جهود أدنوك لزيادة الربحية وتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط يتم إنتاجه.

من جانبه، قال عبدالله سعيد السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للحفر: "يعد تقديم خدمات شاملة في مجال إكمال وتهيئة آبار النفط  في الحقول البحرية إنجازاً مهماً لأدنوك لا سيما بعد مرور أقل من عام على بدء نقلتنا النوعية وتحولنا إلى شركة لخدمات الحفر المتكاملة لآبار النفط والغاز. ولا شك أن هذا الإنجاز الذي أعقب شراكتنا الاستراتيجية مع شركة ’بيكر هيوز التابعة لجنرال إلكتريك‘، يعزز دورنا المحوري في تمكين أدنوك من زيادة طاقتها الإنتاجية المخطط لها من الموارد الهيدروكربونية في  حقول أبوظبي البرية والبحرية".

وتساهم حقول أدنوك البحرية بنحو 50% من إجمالي الطاقة الإنتاجية اليومية للشركة. ونظراً للتأثير الكبير للآبار والحفر على تكلفة المشاريع في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، فإنه من الضروري أن تقوم شركة أدنوك للحفر بتكرار النجاحات والكفاءات التي حققتها بالفعل في الحقول البرية في حقولها البحرية لتستمر في تحقيق أقصى قيمة ممكنة عبر محفظة أدنوك الكاملة.

وتسهم خدمات أدنوك للحفر في مجال حفر وتهيئة الآبار، والتي تعد جزءاً من خدمات الحفر المتكاملة لآبار النفط والغاز، في تعزيز القيمة المحلية المضافة من خلال توفير المزيد من الفرص أمام الموردين ومزودي الخدمات المحليين للاستفادة من نمو أعمال أدنوك وتوسعها، بالإضافة إلى تحسين تبادل ونقل المعرفة وتوفير وظائف إضافية للمواطنين في القطاع الخاص.
 
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم    

نبذة عن "أدنوك للحفر":

تأسّست أدنوك للحفر في عام 1972 بهدف توفير عمليات حفر آبار النفط والغاز والخدمات المساندة لعمليات الحفر لمجموعة شركات أدنوك. وتعد أدنوك للحفر أكبر شركة حفر في الشرق الأوسط، وتتولى تشغيل أسطول كبير من الحفارات يتكون من 60 حفارة برية، و20 حفارة بحرية، و11 حفارة مخصصة للعمل في الجزر النفطية الاصطناعية. ومنذ أن بدأت أعمالها نجح أسطول الشركة في حفر ما يزيد على 8000 بئر بري وبحري، وبلغ إجمالي عمق هذه الآبار أكثر من 50 مليون قدم. لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.adnoc.ae/en/adnoc-drilling .