"الظفرة للبترول" تعلن عن أول إنتاج للنفط الخام من حقل "حليبة"

أبوظبي، 2 يوليو 2019: أعلنت شركة "الظفرة للبترول"، المشروع المشترك بين أدنوك ومؤسسة النفط الوطنية الكورية "كنوك" ومجموعة "جي إس إنرجي"، اليوم عن بدء الإنتاج من حقل "حليبة" في إمارة أبوظبي إضافة إلى اكتشاف موارد محتملة في ثلاثة حقول نفط جديدة داخل منطقة الامتياز التابعة لها. ويسهم هذا الإنجاز الذي حققته "الظفرة للبترول"، أحدث شركة عاملة ضمن مجموعة "أدنوك"، في تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية كما يؤكد الأهمية التي توليها أدنوك للشراكة طويلة الأمد مع قطاع الطاقة في كوريا الجنوبية.
 
ويعد حقل "حليبة"، الواقع بمحاذاة الحدود الجنوبية الشرقية لإمارة أبوظبي، ركيزة أساسية ضمن خطة أدنوك الرامية لرفع طاقتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 4 ملايين برميل يومياً بنهاية عام 2020. وأوضحت أدنوك أن الإنتاج الأولي من الحقل سيرتفع تدريجياً ليبلغ 40 ألف برميل يومياً بنهاية عام 2019 فيما تستمر "الظفرة للبترول" بالعمل على استغلال الإمكانات الكبيرة للحقل في المستقبل.

وبدأت "الظفرة للبترول" بتنفيذ برنامج تقييم واسع النطاق في حقل "حليبة" مكّنها من اكتشاف 1.1 مليار برميل من نفط المكمن، وذلك بزيادة كبيرة عن التقديرات الأولية التي كانت 180 مليون برميل. كما اكتشفت الشركة أيضاً موارد محتملة في ثلاثة حقول جديدة هي "الحمرة"، و"بوطاسة"، و"بونخيلة"، بعد تنفيذ برامج استكشاف مكثفة.

وبمناسبة بدء "الظفرة للبترول" بإنتاج النفط الخام للمرة الأولى منذ تأسيسها في عام 2014، نظمت أدنوك حدثاً خاصاً في مقرها الرئيسي، حيث استضاف معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، وفداً رفيع المستوى من كوريا الجنوبية ضم كلاً من إلبيو هونغ، رئيس لجنة التجارة والصناعة والطاقة والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة في الجمعية الوطنية لكوريا الجنوبية، ومعالي يونغجون جو، نائب وزير التجارة والصناعة والطاقة، وسويونغ يانغ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "كنوك"، وينغسو هوه، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جي إس إنيرجي"، بالإضافة لعدد من أعضاء الجمعية الوطنية وكبار المسؤولين  في جمهورية كوريا الجنوبية.
 


وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بضمان الاستثمار الأمثل لموارد النفط والغاز والاستفادة من الشراكات النوعية، يؤكد بدء الإنتاج من حقل ’حليبة‘ الدور المحوري المهم للتعاون في قطاع الطاقة ومساهمة هذا التعاون في تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية وذلك من خلال الشراكات الناجحة التي أرستها أدنوك مع شركات الطاقة الكورية، ونحن نولي أهمية كبيرة لهذه الشراكات الاستراتيجية نظراً لدورها في دعم جهود ومساعي أدنوك لتحقيق استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي". 

 وأضاف: "يجسد أول إنتاج للنفط من حقل ’حليبة ‘ التزامنا بتحقيق أقصى قيمة ممكنة من جميع موارد النفط والغاز في أبوظبي لخلق عوائد طويلة الأجل لدولة الإمارات وشركائنا في سعينا لتلبية لطلب العالمي المتزايد على الطاقة، حيث تُركز أدنوك على تعزيز الربحية وزيادة العائد الاقتصادي في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، ويشكل الإنتاج من حقل ’حليبة‘ ركيزة أساسية  لخطة أدنوك لزيادة السعة الإنتاجية من النفط الخام".

وتخطط "الظفرة للبترول" لتسريع وتيرة إنتاج النفط من هذه الحقول من خلال نماذج وحدات إنتاج نمطية تتيح إمكانات إنتاج سريعة ومبتكرة، وستنقل النفط إلى المعالجة باستخدام الشاحنات. ويمكن لهذا النهج الفعال أن يحقق قيمة فورية من خلال اختصار زمن مرحلة اكتشاف النفط ووصوله إلى السوق لأقل من عامين، بما يزيد الربحية والقيمة للشركاء.

من جانبه، قال إلبيو هونج: "يأتي ضمان إمدادات دائمة ومستقرة من الطاقة لجهورية كوريا الجنوبية على رأس أولوياتنا، لذلك يمثل بدء الإنتاج من حقل ’حليبة‘ إنجازاً مهماً، وسيساهم إعلان اليوم في تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين كوريا الجنوبية ودولة الإمارات، واللتين تمتلكان مصالح مشتركة تشهد توسعاً ملحوظاً على المدى الطويل".
 


وأوضحت أدنوك أن حقل "حليبة" سيكون بمثابة مركز الإنتاج الرئيسي في منطقة امتياز "الظفرة للبترول"، وسيمكّنها من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من مواقع أخرى قريبة محتملة، فيما تواصل "الظفرة للبترول استكشاف 70 موقعاً إضافياً في منطقة الامتياز.

وتستخدم "الظفرة للبترول" ابتكارات ذكية لحقول النفط في حقل "حليبة" لخفض تكاليف التشغيل مع تعزيز القيمة من تطوير الحقول الهامشية القريبة الأخرى. ويتم دمج بيانات العمليات التشغيلية في نظام مركزي يسمح بمراقبة الموقع عن بعد ويوفر إمكانية تشغيل المرافق آلياً من دون العنصر البشري.

ولتحسين الاستفادة من البنية التحتية لشركة أدنوك، يتم نقل النفط الخام المنتج من حقل "حليبة" لمعالجته في "محطة عصب المركزية لفصل الغاز" التابعة لشركة أدنوك البرية، ثم ينقل النفط المعالج عبر خط الأنابيب الرئيس لشركة أدنوك البرية إلى محطات التصدير البحري.

وتركز شركة الظفرة للبترول، التي تمتلك أدنوك نسبة 60% من أسهمها فيما تمتلك شركة النفط الوطنية الكورية الجنوبية (كنوك) وشركة "جي إس إنرجي" التي تمثلها شركة كوريا أبوظبي للنفط (كادوك) نسبة 40%، على استكشاف وتطوير المناطق الواقعة ضمن امتيازها لتقييم القيمة التجارية للعديد من الحقول الواعدة من خلال نموذج تشغيل يتسم بالمرونة.
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم