Hamburger Buttonclose search
Englishkeyboard_arrow_right

ضمن فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لاحتجاز واستخدام وتخزين الكربون في الرياض أدنوك ماضية في خططها للحفاظ على مكانتها ضمن منتجي النفط والغاز الأقل كثافة في مستويات انبعاثات الكربون في العالم

  • الرئيس التنفيذي لأدنوك يؤكد التزامها بالإنتاج المسؤول للنفط والغاز
  • تسليط الضوء على برنامج أدنوك لالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه في خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري والمحافظة على مكانة الشركة الرائدة في مجال الاستدامة وأدائها الملتزم بالمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة
  • توسيع برنامج أدنوك لالتقاط الكربون بأكثر من 500% خلال الأعوام العشرة المقبلة لالتقاط 5 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً

article-img
جاء ذلك خلال مشاركة معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر في جلسة نقاشية بعنوان "قادة الفكر في قطاع النفط والغاز" والتي شارك فيها أيضاً كل من أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، وأوليفيه لو بوش، الرئيس التنفيذي لشركة "شلمبرجير" وسعادة عويس سرمد، مساعد الأمين العام لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وذلك ضمن فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لاحتجاز واستخدام وتخزين ثاني أكسيد الكربون في العاصمة السعودية الرياض. 

وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر خلال الجلسة التزام أدنوك بالإنتاج المسؤول للنفط والغاز في الوقت الذي تمضي فيه الشركة قدماً في تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، مشيراً إلى أن الشركة تخطط لزيادة قدرة برنامجها لالتقاط واستخدام وتخزين غاز ثاني أكسيد الكربون 5 مرات على الأقل بحلول عام 2030 ضمن خطتها الشاملة للاستدامة.

وأوضح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أهمية برنامج التقاط الكربون في تمكين أدنوك من خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بشكل كبير والمحافظة على مكانتها الرائدة في مجال الاستدامة وأدائها الملتزم بالمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة. كما أشار معاليه إلى مساهمة البرنامج في تمكين الشركة من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من احتياطياتها الهيدروكربونية من خلال تعزيز استخلاص النفط من المكامن، وخفض عمليات حرق الغاز الطبيعي لتلبية الطلب المتنامي على الطاقة.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "يسهم برنامج أدنوك لالتقاط واستخدام وتخزين ثاني أكسيد الكربون في تعزيز مكانتنا ضمن منتجي النفط والغاز الأقل كثافة في مستويات انبعاثات الكربون في العالم. كما يمثل البرنامج عاملاً مهماً في تحقيق أهداف خطتنا الشاملة للاستدامة لعام 2030، لا سيما هدفنا بخفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 25%".

وأضاف: "في إطار مساعينا لتحقيق أهداف برنامجنا لالتقاط الكربون، نركز على إيجاد الحلول المبتكرة والفعالة ذات الجدوى الاقتصادية مستندين إلى الأساس البيئي الراسخ الذي أرسى دعائمه الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لترسيخ مكانة أدنوك الرائدة في مجال الاستدامة وأدائها الملتزم بالمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة".

وحالياً تستطيع منشأة "الريادة" التابعة لأدنوك في إمارة أبوظبي التقاط 800 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. وتخطط أدنوك لمضاعفة برنامج التقاط غاز ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 500% من مصانع الغاز التابعة لها وصولاً إلى التقاط 5 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً بحلول عام 2030، أي ما يعادل كمية ثاني أكسيد الكربون التي تلتقطها سنوياً أكثر من 5 ملايين فدان من الأشجار أو غابة تزيد مساحتها عن ضعف مساحة دولة الإمارات.

وأوضح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر خطة أدنوك لتحقيق أهداف برنامج التقاط غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال التقاط 2.4 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من مصنع شاه للغاز، وما يقرب من مليوني طن من ثاني أكسيد الكربون من مصنع حبشان وباب.

وبيّن معاليه أن توسع أدنوك في برنامج التقاط ثاني أكسيد الكربون يأتي في صلب أهداف خطتها الشاملة للاستدامة التي أعلنت عنها مؤخراً والتي من شأنها المساهمة في ضمان إنتاج الشركة المزيد من الطاقة بأقل قدر ممكن من الانبعاثات الضارة للبيئة.

وتشمل أهداف أدنوك في مجال الاستدامة 2030 التزام الشركة بخفض مستويات انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري من عملياتها بنسبة 25%، والحد من نسبة استهلاك المياه العذبة في عملياتها إلى أقل من 0.5% من إجمالي استخدام المياه، وضمان تمثيل المرأة في جميع مجالس إدارات شركاتها العاملة وذلك بنهاية عام 2022. وضمن هذا الالتزام، تخطط أدنوك لزراعة 10 ملايين شتلة من أشجار القرم في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي بنهاية عام 2022، وتحقيق قيمة محلية مضافة بنسبة 50% من عملياتها في كافة مراحل ومجالات قطاع النفط والغاز بحلول عام 2030 مع استمرار التركيز على ميثاق 100% صحة وسلامة وبيئة لضمان المحافظة على سلامة الكوادر البشرية وضمان أمن وسلامة الأصول والعمليات التشغيلية.

ويجمع المؤتمر والمعرض الدولي لاحتجاز واستخدام وتخزين الكربون الذي يستمر لمدة يومين مجموعة من قادة وصناع سياسات قطاع الطاقة العالمي لمناقشة دور تقنيات التقاط واستخدام وتخزين الكربون في تمكين "اقتصاد الكربون الدائري". كما يشارك في المؤتمر معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، وصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وزير الطاقة في المملكة العربية السعودية، وسعادة محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، إضافة إلى مجموعة من قادة الطاقة وصناع السياسات والاختصاصيين من مختلف أنحاء العالم.
 

تفاصيل

فبراير 25, 2020
أبوظبي

نبذة عن أدنوك

نبذة عن "أدنوك":

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، المملوكة بالكامل من قبل إمارة أبوظبي، واحدة من أكبر مجموعات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم. وتعمل الشركة على تعزيز القيمة من الموارد والاحتياطيات الهيدروكربونية الكبيرة في إمارة أبوظبي من خلال عمليات الاستكشاف والإنتاج المسؤولة والمستدامة لدعم النمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات. 

لمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae