Hamburger Buttonclose search
Englishkeyboard_arrow_right

أعمالنا

تبلغ قدرتنا الإنتاجية حوالي 2 مليون برميل تقريباً من النفط يومياً وسبعة مليار قدم مكعب من الغاز يومياً، مما يجعلها عامل تمكين رئيسي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي لدولة الإمارات العربية المتحدة بما يتوافق مع استراتيجية أدنوك المتكاملة للغاز.

أعمالنا

تبلغ قدرتنا الإنتاجية حوالي 2 مليون برميل تقريباً من النفط يومياً وسبعة مليار قدم مكعب من الغاز يومياً، مما يجعلها عامل تمكين رئيسي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي لدولة الإمارات العربية المتحدة بما يتوافق مع استراتيجية أدنوك المتكاملة للغاز. وتمتد منطقة الامتيازات الخاصة بنا لأكثر من 20,000 كيلو متر، ونتولى تشغيل 11 حقلاً للنفط عبر أربعة أصول هي: باب، وشمال شرق باب، وبوحصا، وجنوب شرق. ونشغل أيضاً مينائي تصدير في جبل الظنة والفجيرة، بالإضافة إلى شبكة أنابيب ممتدة يُنقل النفط عبرها من حقول النفط.

يتولى هذا الميناءان تصدير خام مربان  إلى عملاء أدنوك حول العالم، وبشكل متزايد إلى الأسواق الآسيوية. ونظراً لتمتع خام مربان بجودة عالية وطلب واسع لأغراض التكرير، فإنه صاحب دور رئيسي في إضافة قيمة كبيرة لأعمال معالجة الغاز والتكرير والبتروكيماويات لدى أدنوك والوفاء بمتطلبات العملاء المتزايدة.  

كما أننا نركز باستمرار على الاستفادة من الابتكار الرقمي. وفي عام 2006، كان حقل شمال شرق باب أول من أدخل مفهوم الحقل الذكي لتحسين المراقبة، والتحليل التنبؤي، واتخاذ القرار التشاركي من خلال تمكين المراقبة والتحكم في الآبار عن بعد. وأدى ذلك إلى انخفاض بنسبة 75% في الوقت المخصص لإجراءات العمل. ومع مواصلة سعينا إلى دمج المزيد من الأتمتة في إجراءات العمل لتحسين الكفاءة، استطعنا في عام 2017 تحقيق التشغيل الآلي الكامل دون تدخل بشري في حقل مندر النفطي، وهو أول حقل في أدنوك البرية يُدار بهذه الطريقة.

إننا نفخر بتأدية دور مهم في إيجاد فرص للمواطنين الإماراتيين والمساهمة في خلق قيمة مضافة لدولة الإمارات. ومنذ بدء أعمالنا، دعمنا استقرار الاقتصاد وتنوع قطاعات الأعمال مما ساهم في ازدهار العديد من الأعمال التجارية المتصلة بقطاع النفط والغاز. و في عام 2019 استطعنا زيادة مساهمتنا في برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة بنسبة 61%.

تضم شركتنا أكثر من 7,500 موظف، يمثل المواطنون نسبة تتجاوز 60% منهم، وتمثل المرأة نسبة 16%. ويمثل التوازن بين الجنسين مجال تركيز رئيسي لدينا بما ينسجم مع أهداف أدنوك للاستدامة 2030 ، ويشهد حقل الرميثة النفطي حالياً تحولاً باتجاه تشغيله بشكل كامل من قبل فريق من الموظفات، ليصبح بذلك أول حقل في الدولة يُدار بشكل كامل بطاقم نسائي