Hamburger Buttonclose search
Englishkeyboard_arrow_right

أدنوك توقع اتفاقية امتياز لأحد حقول "أدنوك البحرية" مع شركة "أو أم في"

article-img

أبوظبي، 29 أبريل 2018: وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك اليوم اتفاقية امتياز في الحقول البحرية مع شركة "أو أم في" النمساوية للنفط والغاز المملوكة جزئياً لإحدى الشركات التابعة لـ "مبادلة للاستثمار"، تحصل بموجبها الأخيرة على حصة 20% في امتياز "صرب وأم اللولو" البحري. 
وقع على الاتفاقية اليوم معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، والدكتور راينير سيلي، الرئيس التنفيذي لشركة "أو أم في"، وتسري الاتفاقية لمدة 40 عاماً ويبدأ العمل بها اعتباراً من 9 مارس 2018.

وقدمت شركة "أو أم في" رسم مشاركة بقيمة 5.5 مليار درهم (1.5 مليار دولار أمريكي) يشمل استثمارات أدنوك السابقة في حقل صرب، فيما تحتفظ أدنوك بحصة الأغلبية والتي تبلغ 60% من الامتياز الذي ستديره "أدنوك البحرية"، إحدى شركات مجموعة أدنوك، نيابةً عن شركاء الامتياز. 


وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تماشياً مع توجيهات القيادة، تأتي هذه الاتفاقية الاستراتيجية مع شركة "أو أم في"، إلى جانب الاتفاقيات السبع الأخرى التي قمنا بإبرامها مؤخراً في الحقوق البحرية، لتؤكد التزام أدنوك بتحقيق أقصى قيمة ممكنة من موارد أبوظبي الهيدروكربونية بما يحقق قيمة إضافية لدولة الإمارات، حيث تتماشى هذه الاتفاقية مع استراتيجية أدنوك الرامية إلى زيادة العائدات من موارد النفط والغاز، وتوسعة وتطوير أعمالها في مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات، والمساهمة في تعزيز وتنويع اقتصاد الدولة".   

وأضاف: "إن نمو الاقتصاد العالمي وزيادة الطلب على النفط والمنتجات المكررة والمشتقات والبتروكيماويات، يوفر فرصاً جديدة لتحقيق قيمة إضافية من أعمالنا في كافة مجالات قطاع النفط والغاز. ونسعى لاستغلال هذه الفرص من خلال العمل بشكل وثيق مع شركائنا، بمن فيهم شركة "أو أم في"، والتركيز على رفع الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء، واغتنام فرص النمو المستقبلية، حيث تمتلك "أو أم في" سجلاً قوياً في استخدام التكنولوجيا المتطورة وتوظيفها في تعزيز استخلاص النفط من الحقول المتقادمة بطرق مجدية اقتصادياً، بما يسهم في ترسيخ مكانة أدنوك كمورد عالمي موثوق للنفط لعقود قادمة". 

ومع إبرام هذه الاتفاقية تكتمل اتفاقيات الامتيازات البحرية التي نجحت أدنوك خلالها في جذب المزيد من الشركاء القادرين على تحقيق قيمة إضافية من خلال المساهمة في وصول منتجات الشركة إلى أسواق جديدة، والالتزام باستثمارات بعيدة المدى، وتوظيف الخبرات والتكنولوجيا المبتكرة والمتطورة التي يمتلكونها. وساهمت هذه الاتفاقيات التي أبرمتها أدنوك منذ بداية العام الحالي في تأمين .129 مليار درهم (7.92 مليار دولار أمريكي) كرسوم مشاركة، إلى جانب ضمانها لحصة في الأسواق لـ 40% من إنتاج دولة الإمارات من النفط على مدى الأربعين عاماً القادمة. وستحقق الاتفاقيات كذلك عوائد إضافية طوال فترة سريانها نتيجةً لزيادة الإنتاج وتأمين أسواق جديدة لمنتجات أدنوك.  

وبهذه الاتفاقية تنضم "أو أم في"، أكبر شركة صناعية مدرجة في النمسا، إلى شركة "سيبسا" الإسبانية المتكاملة للنفط والغاز المملوكة بالكامل لشركة "مبادلة للاستثمار" والتي تملك أيضاً حصة 20% في امتياز "صرب وأم اللولو". 



وتضم منطقة الامتياز حقلين منتجين هما "أم اللولو"، وهو جزء من الامتياز السابق لشركة أدما العاملة في المناطق البحرية، وحقل "صرب". وتم تقسيم امتياز "أدما" إلى ثلاث مناطق جديدة بهدف تعزيز العائد الاقتصادي وتوسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية وتبادل الخبرات التقنية.

وتعمل "أو أم في" حالياً مع أدنوك على تنفيذ عدد من المشاريع الأخرى في مختلف مراحل ومجالات قطاع النفط والغاز، من بينها مشروع إجراء التقييم الفني لحقل الشويهات للغاز الحامض. وكانت الشركتان قد اتفقتا في شهر مايو 2017 على استكشاف المزيد من فرص التعاون المحتملة بما يدعم استراتيجية أدنوك للغاز والتكرير والبتروكيماويات واستراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، بما فيها تقييم فرص الأعمال في مشاريع الغاز والتكرير والبتروكيماويات، وتبادل المعارف والخبرات في عمليات التكرير والمشاريع التي تحقق الدمج والتكامل مع صناعة البتروكيماويات، إضافة إلى تقديم خدمات الدعم الفني والصيانة في مجال التكرير والبتروكيماويات.

من جانبه قال الدكتور راينير سيلي، الرئيس التنفيذي لشركة "أو أم في": "تسعى "أو أم في" إلى تعزيز موقعها كمنتج للنفط في دولة الامارات، ونحن سعداء بمواصلة العمل والبناء على شراكتنا مع أدنوك وأبوظبي، وتمثل هذه الاتفاقية التي حصلنا بموجبها على حصة في امتياز الحقوق البحرية في أبوظبي خطوة مهمة لتحقيق استراتيجيتنا لعام 2025، فيما تستمر مساعينا لتعزيز حضورنا وتوسيع أعمالنا في مركز عالمي رائد في القطاع. ونحن واثقون بأن خبرتنا في مجال التكنولوجيا الحديثة ستسهم في خلق قيمة إضافية وتعزيز الربحية لكافة الشركاء".  

وتبلغ مبيعات "أو إم في" 20 مليار يورو (90.48 مليار درهم) فيما يبلغ تعداد كوادرها 21 ألف موظف (بحسب إحصائية عام 2017). كما تمتلك "أو إم في" حضوراً قوياً في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج في رومانيا والنمسا ومحفظة دولية من الأعمال في كل من بحر الشمال ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وروسيا، بالإضافة إلى مناطق رئيسية أخرى. وفي عام 2017، بلغ إنتاج الشركة حوالي 348 ألف برميل من النفط الخام يومياً. وفي مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات، تدير الشركة ثلاث مصافٍ للنفط بطاقة تكرير سنوية تبلغ 17.8 مليون طن.     

يذكر أن أدنوك تعتزم رفع طاقتها الإنتاجية إلى 3.5 مليون برميل يومياً من النفط بنهاية عام 2018، وذلك ضمن استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، وستركز الشركة على توسعة أعمالها في مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات ومضاعفة طاقتها التكريرية ورفع إنتاجها من البتروكيماويات والمنتجات عالية القيمة بنحو ثلاثة أضعاف للاستفادة من القطاعات التي تشهد نمواً متسارعاً في صناعة النفط والغاز.

 

تفاصيل

أبريل 29, 2018