محمد بن زايد ورئيس جمهورية الصين الشعبية يشهدان مراسم التوقيع على اتفاقية إطارية للتعاون الاستراتيجي بين "أدنوك" و"سينوك"

أبوظبي في 22 يوليو: شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفخامة شي جين بينغ، رئيس جمهورية الصين الشعبية، اليوم مراسم توقيع وتبادل اتفاقية إطارية للتعاون الاستراتيجي بين شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، وشركة الصين الوطنية للنفط البحري "سينوك"، تهدف لاستكشاف فرص التعاون في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات إضافة إلى الغاز الطبيعي المسال.

وقع الاتفاقية معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، ويانغ هوا، رئيس مجلس إدارة شركة الصين الوطنية للنفط البحري "سينوك"،

ويشمل الاتفاق الموقع بين "أدنوك" و"سينوك" تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات والتقنيات الحديثة في مجال تطوير الغاز عالي الحموضة، بهدف تحسين الكفاءة التشغيلية في عمليات معالجة وتنقية الغاز الحامض، بما يسهم في رفع الكفاءة، والارتقاء بالأداء، وتعزيز موثوقية عمليات حفر الغاز الحامض، وتحسين خطط تطوير الحقول والمكامن.

ووفقاً للاتفاقية سيدرس الطرفان ضم شركة هندسة النفط البحري المحدودة، كمقاول مؤهل للأعمال الهندسية والمشتريات والتنفيذ، وشركة الصين لخدمات حقول النفط المحدودة، كمورد مؤهل لخدمات حقول النفط إلى جانب استكشاف فرص التعاون الجديدة مع الشركتين في أصول حقول النفط والغاز البحرية القائمة حالياً والتي سيتم إقامتها في المستقبل في أبوظبي.

كما اتفق الطرفان على التعاون فيما بينهما في استكشاف فرص بيع وشراء الغاز الطبيعي المسال، وتبادل المعرفة والخبرات في أسواق الغاز الطبيعي المسال، وتقييم فرص الشراكات والاستثمارات المشتركة في كافة مجالات ومراحل سلسلة القيمة للغاز الطبيعي المسال. 

وفي مجال التكرير والبتروكيماويات، اتفق الطرفان على تحليل إمكانات فرص تجارية جديدة محددة تحقق منافع متبادلة، بما في ذلك التعاون المحتمل في أصول للتكرير والبتروكيماويات جديدة ومتكاملة في الصين وأصول التكرير القائمة حالياً التابعة لشركة "سينوك"، فضلاً عن إقامة شراكات واستثمارات مشتركة موسعة تشمل جميع مجالات ومراحل أعمال سلسلة القيمة للتكرير والبتروكيماويات.  

وبهذه المناسبة قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز الشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة التي تحقق منافع متبادلة، يسرنا اليوم توقيع هذه الاتفاقية الإطارية طويلة الأجل مع شركة الصين الوطنية للنفط البحري’ سينوك‘، والتي تؤكد على علاقات التعاون الاقتصادي الوثيقة بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية وتسهم في توفير المزيد من المبادرات الاستثمارية التي تحقق منافع متبادلة لأدنوك و’ سينوك‘، وتمكين التعاون الاستراتيجي في كافة مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز". 

وأضاف: "تؤكد فرص التعاون المستقبلي التي تم الاتفاق عليها بين كل من’ أدنوك‘ و’سينوك’ نهج أدنوك لإقامة شراكات مع شركاء استراتيجيين لديهم القدرة والاستعداد لتوظيف التكنولوجيا المتطورة، ورأس المال، ومساعدتنا على تعزيز وصول منتجات أدنوك إلى أسواق جديدة، وزيادة القيمة من موارد أبوظبي الغنية بالنفط والغاز، كما تدعم تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي وتركيزها على الاقتصاديات الرئيسية وأسواق النمو الآسيوية مثل الصين".

ومن جانبه، قال يانغ هوا: "تسهم هذه الاتفاقية في تعزيز علاقات التعاون في مجال الطاقة بين الصين والدول الواقعة على طول طريق ’ مبادرة الحزام والطريق‘، وبناء مجتمع أكثر تقارباً من خلال مستقبل مشترك في قطاع الطاقة.  وستعمل كل من’ سينوك‘ و’أدنوك‘ على توسعة فرص ومجالات التعاون في المستقبل للاستفادة من هذه الشراكة التي تحقق منافع متبادلة. تمثل الاتفاقية أهمية كبيرة لشركة ’سينوك‘ نظراً لدورها في تعزيز تطور ونمو أعمالها في قطاع النفط والغاز في الخارج، وتنويع موارد الاستيراد، وتحسين السلسلة الصناعية المتكاملة في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والنقل والتوزيع، والتكرير والبتروكيماويات. وستواصل ’سينوك‘ بذل المزيد من الجهود للمساهمة في تنفيذ ’مبادرة الحزام والطريق‘، وتعزيز التعاون في مجال الطاقة، وإضفاء قيمة أكثر على علاقات الصداقة الصينية العربية، وكذلك التنمية الإقليمية".

وعلى مدى العامين الماضيين، نجحت أدنوك في توسعة نطاق نموذج شراكاتها الاستراتيجية من خلال خلق فرص استثمارية جديدة في مختلف مجالات وجوانب أعمالها في قطاع النفط والغاز، مع تعزيز الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال.

وتخطط أدنوك لزيادة السعة الإنتاجية من النفط إلى 5 ملايين برميل يومياً خلال عام 2030، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي في دولة الإمارات مع إمكانية التحول إلى مصدر له، إضافة إلى تنفيذ خطط طموحة للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات مما يتيح المزيد من الفرص الجديدة للشراكات الدولية.

وفي إطار خطط أدنوك الطموحة في مجال التكرير والبتروكيماويات، تُركز الشركة على المحافظة على مرونتها وتنويع منتجاتها وتعزيز قدراتها على مواكبة التغيرات في قطاع الطاقة والارتقاء بالأداء وزيادة الربحية من كل برميل نفط تقوم بإنتاجه. وتمثل استراتيجية أدنوك للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات محفزاً رئيسياً لخطط أبوظبي للنمو والتنوع الاقتصادي، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والمحلية المباشرة، وتوفير فرص عمل جديدة متخصصة، ودعم برنامج مبادرات أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وتعد الصين ثاني أكبر اقتصاد وأكبر مستورد للنفط الخام في العالم، وتعتبر دولة الإمارات من ضمن الموردين الرئيسين للطاقة للصين. وتركز الصين على زيادة قدرتها المحلية في مجال التكرير ورفع مخزونها الاستراتيجي وضمان إمداداتها من النفط الخام. 

وشهدت الفترة الماضية عدداً من الاستثمارات المشتركة بين دولة الإمارات والصين في قطاع الطاقة، حيث حصلت "مؤسسة البترول الوطنية الصينية في فبراير 2017، على حصص أقلية في حقول نفط أبوظبي البرية، كما حصلت في مارس 2018، على نسبة 10% في امتياز "أم الشيف ونصر" و10% في امتياز "زاكوم السفلي" البحريين في أبوظبي.

وتركز "أدنوك" على التوسع في أسواق الصين وآسيا، حيث تشير التوقعات إلى أن الطلب على المنتجات البتروكيماوية والبلاستيكية، التي تشمل المكونات المستخدمة في صناعة السيارات والأنابيب والمواد العازلة، سيتضاعف في قارة آسيا بحلول عام 2040. وتعد الصين أكبر سوق لصادرات "بروج"، المشروع المشترك بين أدنوك وبورياليس النمساوية، حيث تصدر "بروج" إلى الصين 1.2 مليون طن سنوياً من البولي أوليفينات، أي ما يعادل ثلث مبيعاتها العالمية.
 
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم   

نبذة عن "سينوك":

تعد شركة الصين الوطنية للنفط البحري "سينوك" أكبر منتج للنفط والغاز البحري في الصين. تأسست الشركة في عام 1982 ومقرها الرئيسي في بكين. وبعد أكثر من 30 عاماً من الإصلاح والتطوير، أصبحت "سينوك" شركة دولية للطاقة ذات أعمال رئيسية واعدة وسلسلة صناعية كاملة، وتغطي أعمالها أكثر من 40 دولة ومنطقة. وشكلت الشركة خمسة قطاعات أعمال رئيسية هي: استكشاف وتطوير النفط والغاز، والخدمات الهندسية والتقنية، والتكرير والتسويق، والغاز الطبيعي وتوليد الكهرباء، والخدمات المالية.  وتشمل مناطق العمليات الأساسية لـ "سينوك"   كل من  بوهاي وغرب بحر جنوب الصين، وشرق بحر جنوب الصين، وبحر شرق الصين في الصين البحرية. وخارجياً، تمتلك المجموعة أصول نفط وغاز في آسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوقيانوسيا وأوروبا.