تعاون بين وزارة التربية والتعليم وأدنوك وبلومبرغ لتدريب الشباب المواطنين في مجالات أسواق المال وتداول السلع

أبوظبي في 2 أكتوبر 2019: وقعت وزارة التربية، وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" و"بلومبرغ أل بي"، اليوم مذكرة تفاهم لتنفيذ برنامج لتدريب وتطوير مهارات الطلاب المواطنين في دولة الإمارات وتطوير قدراتهم، وذلك تحت اسم "مبادرة أدنوك - بلومبرغ التعليمية" والهادفة لتزويد جيل الشباب بالمهارات والقدرات المتخصصة التي يحتاجونها لتحقيق التميز في عالمنا الذي يتسم بمزيد من الترابط والديناميكية. 

وتهدف المبادرة التعليمية إلى دعم خطط "رؤية الإمارات 2012" و "مئوية الإمارات 2071" لبناء وتطوير كوادر مواطنة تعتمد على المعرفة والابتكار وتمتلك قدرات تنافسية عالمية، وذلك من خلال تدريب الشباب المواطن على أساسيات أسواق المال العالمية وتعريفهم بالدور الذي تلعبه المعلومات المالية والتحليلية في مجتمع التجارة والاستثمار العالمي.    

 وبموجب الاتفاقية، سيتم اختيار ما يقارب 10 جامعات من مختلف أنحاء دولة الإمارات للمشاركة في المبادرة عبر طرح مجموعة من برامج التدريب المكثفة. ويشمل ذلك تفعيل برامج تدريبية مخصصة لطلبة الجامعات، وتقديم الدعم لأعضاء هيئة التدريس والأساتذة الجامعيين بهدف تعزيز المناهج الدراسية بمعلومات وبيانات حول أسواق رأس المال. وتهدف مبادرة أدنوك-بلومبرغ إلى تركيب 200 من المنصات المعروفة باسم "بلومبرغ تيرمنال" في هذه الجامعات. وتوفر هذه المنصات بيانات مالية في الوقت الحقيقي بما يتيح تدريب الطلاب على تحليل البيانات والأخبار والتعامل مع أدوات التداول، وذلك باستخدام نفس المنصات التي تستخدمها جهات صنع القرار الأكثر تأثيراً في قطاع الخدمات المالية وغيرها من القطاعات.  

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة "وضع الوالد المؤسس لدولة الإمارات التربية والتعليم على رأس أولوياته، وأدرك في وقت مبكر أهمية التعليم في بناء اقتصاد قوي ومستدام. واليوم، لا تزال هذه المسيرة مستمرة بدعم من القيادة الرشيدة، من خلال الجهود الحثيثة لتعزيز مهارات الشباب في العلوم والتكنولوجيا والتمويل وغيرها من القطاعات القائمة على المعرفة. وسوف تسهم مبادرتنا في دعم هذه الرؤية إذ تهدف إلى مواصلة العمل من أجل بناء وتعزيز إمكانات الشباب في جميع أنحاء دولة الإمارات".
 


وأضاف معالي الدكتور الفلاسي: "نعمل مع مختلف الشركاء من أجل تمكين الشباب بكل السبل لمواءمة قدراتهم مع متغيّرات سوق العمل ووظائف المستقبل. وتمثّل المواءمة أحد ركائز الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي، والتي يأتي في إطارها تشكيل مجلس التعليم العالي والقطاع الخاص، والذي تُعتبر شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عضواً فاعلاً فيه، وتندرج تحته مبادرة أدنوك-بلومبيرغ التعليمية."

وأكّد معاليه إن المجال المالي يشكل أهمية بالغة لكل شباب الدولة، حيث يمثل هذا القطاع الحيوي عصب الاقتصاد ويتداخل في مختلف المجالات. وتعد المهارات المالية جزء رئيسي من المهارات المتقدمة الـ 12 التي تم تحديدها ضمن استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة لتناسب مجتمع دولة الإمارات. معرباً عن ثقته بأن يكون لسلسلة مبادرات شركة بترول أبوظبي الوطنية وبلومبرغ دور كبير في تدريب وتأهيل طلبة التعليم العالي داخل الدولة لخوض المجال المالي والتكنولوجي لتعزيز دورهم داخل المجتمع والمساهمة الفاعلة في ازدهار اقتصادنا الوطني.

من جانبه، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: "تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بدعم وتمكين جيل الشباب المواطن وتنفيذ المبادرات التي تمكنه من المساهمة في مسيرة النمو والتطور، يسرنا إطلاق ’مبادرة أدنوك-بلومبرغ التعليمية‘ بهدف تأهيل وبناء كفاءات مواطنة متميزة. وأود أن أشكر الأخوة في وزارة التربية والتعليم والجامعات والمجتمع الأكاديمي على تعاونهم مع أدنوك وبلومبرغ في هذه المبادرة التي تهدف إلى بناء كوادر بشرية متخصصة ستسهم في خدمة الوطن بكفاءة وفعالية، وكذلك في دعم منصة أدنوك العالمية لتجارة وتداول النفط ومنتجاته التي تم تأسيسها مؤخراً". 

وأضاف: "على مدى 50 عاماً، ساهمت أدنوك في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات. ولضمان ترسيخ دور فاعل ومتميز لكوادرنا في قطاعات المال والتجارة وتداول السلع، نحرص دائماً على التعاون وإطلاق مبادرات وحلول مبتكرة تسهم في تمكين شباب الوطن وتحفز تطورهم المهني، بما يضمن النجاح والتقدم بعيد المدى".    

وقال مايكل ر. بلومبرغ ، مؤسس شركة بلومبرغ أل بي، ومؤسسة بلومبرغ الخيرية: "أصبح من الضروري، وأكثر من أي وقت مضى توفير الفرص للشباب للحصول على التعليم في القطاع المالي والتكنولوجي، و الذي يشكل بدوره أمراً أساسياً لتحقيق التنمية الاقتصادية. ومن خلال تزويد الجيل المقبل من الكوادر الإماراتية بالخبرات المالية، نأمل أن تسهم هذه المبادرة في تمكين الشباب للقيام بدورهم في قيادة مسيرة نمو وتطور الدولة في المستقبل". 

 وتتيح "مبادرة أدنوك-بلومبرغ التعليمية" للجامعات المشاركة الاستفادة من حوالي 5000  شهادة "لبلومبرغ ماركت كونسبتس" BMC)، وهي منهاج تعليم إلكتروني يوفر مقدمة عن الأسواق المالية العالمية. كما يمكن للطلبة في هذه الجامعات المشاركة في "تحدي بلومبرغ التجاري" الأول المزمع إقامته في دولة الإمارات. ويهدف التحدي الذي تقيمه بلومبرغ إلى مساعدة الطلبة على تطوير مهاراتهم في مجال تحليل البيانات المالية واكتساب الخبرة اليومية في استخدام  "بلومبرغ تيرمنال" التي يتمتع بها العاملون في هذا القطاع، مثل مديرو المحافظ ومحللو الاستثمار والتجار، بما فيها أدنوك.

يذكر أن شركة "أدنوك للتجارة العالمية" تأسست في يوليو 2019 من خلال مشروع تجاري مشترك مع شركتي "إيني" و"أو أم في"، ويقع مقرها في سوق أبوظبي العالمي، حيث من المتوقع أن يبدأ المشروع تجارة السلع والمنتجات وكذلك المشتقات في عام 2020.

ويعد إطلاق "مبادرة أدنوك-بلومبرغ  التعليمية" التي تحظى بإشراف وزارة التربية التعليم، خطوة مهمة تُسهم في تدريب الكوادر البشرية المواطنة وإعدادها للعمل في أسواق رأس المال والأوراق المالية وجميع فئات الأصول، من الدخل الثابت إلى الأسهم إلى العملات الأجنبية وتداول السلع ومشتقاتها.
 

 
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم