أدنوك تستحوذ على 10% في شركة "في تي تي آي" المالكة لمحطات تخزين بطاقة تبلغ 60 مليون برميل في 14 دولة حول العالم

أبوظبي، 7 أغسطس 2019: أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) اليوم عن توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية استثمارية تستحوذ بموجبها على حصة بنسبة 10% في شركة "في تي تي آي بي.في." (في تي تي آي)، المالك والمشغل العالمي لمحطات التخزين. وعقب إتمام الاتفاقية، ستتوزع حصص ملكية "في تي تي آي" ما بين "أدنوك"، و45% لـ "صندوق آي إف إم  العالمي للاستثمار في البنية التحتية" الذي تديره " آي إف إم إنفيستورز"، و45% لـ "فيتول"، وذلك بشكل مباشر وأيضاً من خلال "فيتول إنفيسمينت بارتنرشيب 2 المحدودة"، وحدة الاستثمارات التي ترعاها وتديرها "فيتول". 

وتعد "في تي تي آي" مالكاً عالمياً مستقلاً لـ 15 من محطات تخزين الوقود الهيدروكربوني التي تتوزع على 14 دولة في العالم، بسعة تخزينية إجمالية تبلغ حوالي 60 مليون برميل (9.5 مليون متر مكعب)، والعديد من هذه المحطات تقع في مواقع مناسبة تتيح تسهيل انسيابية منتجات أدنوك إلى الأسواق. 

ويتيح هذا الاستثمار لأدنوك الاستفادة من القدرات التخزينية لشركة "في تي تي آي" في عدد من أسواقها الرئيسية للتصدير ومراكز التجارة المهمة مثل آسيا وأفريقيا وأوروبا، وكذلك تأمين منشآت إضافية في ميناء الفجيرة بدولة الإمارات، والذي يعد مركز أدنوك الرئيسي للتخزين. وتساهم هذه الاتفاقية بصورة كبيرة في تطوير ونمو منصات أدنوك التجارية العالمية للتسويق والإمداد والتجارة، ويعزز فرص الاستفادة من معلومات الأسواق وتمكين أدنوك من تنفيذ خططها للنمو. 

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: "تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة ببناء شراكات نوعية ذكية وتحقيق أقصى قيمة ممكنة بما يعود بالنفع والفائدة على دولة الإمارات وأدنوك والشركاء، يسرنا إبرام هذه الشراكة الاستراتيجية الاستثمارية مع ’في تي تي آي‘ و’فيتول‘ و’صندوق آي إف إم العالمي للاستثمار في البنية التحتية‘، والتي من شأنها تعزيز تطوير منصة أدنوك التجارية العالمية المتكاملة من خلال تحقيق عوائد اقتصادية مجدية. وستسهم محفظة ’في تي تي آي‘ المتنوعة من أصول التخزين في الأسواق الرئيسية المستهدفة مثل آسيا وأفريقيا وأوروبا، في تسهيل وصولنا بشكل مباشر وسريع إلى عملائنا حول العالم، وذلك في خطوة تعزز جهودنا الهادفة إلى إرساء مكانة متميزة لـ "أدنوك" كلاعب عالمي في قطاع الطاقة مع التركيز على تجارة وتداول المنتجات".
 


وأضاف: "باعتبار أن ’في تي تي آي‘ هي إحدى أكبر مشغلي منشآت التخزين في الفجيرة، فإنها تعد شريكاً طبيعياً لنا، حيث سيسهم هذا التعاون في تعزيز الحضور المهم لـ "أدنوك" في منشآت الفجيرة كمقر استراتيجي لعملياتنا".

ومن خلال زيادة قدرات التخزين في مختلف أنحاء العالم وتعزيز الوصول إلى الأسواق، تهدف أدنوك إلى أن تصبح أكثر قرباً من عملائها، وتعزيز مرونتها وضمان سرعة الاستجابة لاحتياجات ومتغيرات الأسواق. كما يسهم ذلك في تعزيز فرص زيادة العائدات وهامش الربح وخفض التكاليف من تجارة ونقل وتخزين المنتجات، بما يتيح لأدنوك التحكّم بشكل أفضل في مكان ووقت وكيفية إمداد منتجاتها إلى الأسواق والعملاء الرئيسيين.
 


من جانبه، قال روب نيست، الرئيس التنفيذي لشركة "في تي تي آي": "تمثل هذه الاتفاقية التي تم ابرامها اليوم تطوراً مهماً ودليلاً على التزام ومهنية فريق عملنا. فمنذ تأسيسها قبل 13 عاماً، ظللنا في شركة ’في تي تي آي‘ نعمل بكل جد وبصورة متواصلة لبناء شركة رائدة في مجال تخزين الطاقة، قادرة على تقديم خدمات في المواقع الاستراتيجية الرئيسية تضاهي أعلى المعايير. ويسعدنا اليوم أن تنضم إلينا أدنوك كشريك جديد، ونتطلع إلى الاستفادة من خبراتها الإقليمية من خلال العمل معاً لتطوير وتوسعة شبكة المحطات العالمية التي تُشغلها الشركة ودعم طموحات أدنوك للتوسع في مجال تداول وتجارة المشتقات وتوفير الإمدادات". 

ويأتي  الإعلان اليوم عن توقيع هذه الاتفاقية بعد أيام من إنجاز اتفاقيات الشراكة الاستراتيجية بين أدنوك وشركتي "إيني" الإيطالية و" أو أم في" النمساوية في مجال التكرير والتجارة، والتي تم بموجبها إنشاء مشروع تجاري مشترك جديد بإسم "أدنوك للتجارة العالمية"، والتي ستركز بشكل أساسي على تجارة المنتجات من شركة "أدنوك للتكرير".

وفي فبراير 2019، أعلنت أدنوك عن بناء أكبر مشروع منفرد في العالم لتخزين النفط تحت الأرض بسعة تبلغ 42 مليون برميل من النفط الخام في إمارة الفجيرة على الساحل الشرقي لدولة الإمارات. وبالإضافة إلى تخزين أدنوك 8 ملايين برميل من النفط حالياً في الفجيرة، ستعزز منشأة الفجيرة لتخزين النفط تحت الأرض مكانة دولة الإمارات مورداً موثوقاً للنفط الخام وستوفر لأدنوك مرونة أكثر تمكنها من إدارة وتحسين الجدول الزمني لتسليم الشحنات ودعم نموها في مجال التجارة والتداول. وتبني هذه الشراكة على منشآت أدنوك التخزينية والتصديرية الحالية في الفجيرة، وستسهم في ترسيخ دور أدنوك ضمن أهم اللاعبين في مجال التجارة والتوريد المساهمين في جهود التنمية والتطوير الهادفة إلى تعزيز مكانة إمارة الفجيرة مركزاً عالمياً لتخزين وتجارة النفط ومنتجاته.

وعلى مدى العامين الماضيين، عملت أدنوك على توسيع نموذج شراكاتها الاستراتيجية وخلق فرص استثمارية جديدة في مختلف مجالات وجوانب أعمالها في قطاع النفط والغاز، مع تعزيز الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال. وتعد الاتفاقية خطوة إضافية ضمن هذه الاستراتيجية وتأتي عقب إطلاق الشركة عدداً من مبادرات خلق القيمة مؤخراً، بما في ذلك بدء تعامل أدنوك مع أسواق المال، وإصدار سندات شركة "خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام" (أدكوب)، والاكتتاب العام على أسهم "أدنوك للتوزيع"، والشراكة الاستراتيجية التجارية بين أدنوك للحفر و"بيكرهيوز"، وبين أدنوك للتكرير و"إيني" و"أو إم في"، ومؤخراً الشراكة بين "أدنوك للأسمدة" و"أو سي آي".

يشار إلى أن  فريق إدارة مستقل برئاسة روب نيست، الرئيس التنفيذي سيستمر في إدارة "في تي تي آي".  
-انتهى-
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم   

نبذة عن "في تي تي آي"

تعد "في تي تي آي" مزوداً مستقلاً سريع النمو في مجال تخزين الطاقة في جميع أنحاء العالم. تأسست الشركة في عام 2006، وتمتلك سعة تخزينية مجمعة تبلغ 9.5 مليون متر مكعب في خمس قارات، والتي من المتوقع أن ترتفع إلى أكثر من 10 ملايين متر مكعب في المستقبل القريب مع بدء تشغيل مشروعات جديدة. وشهدت "في تي تي آي" نمواً سريعاً من خلال بناء أصول جديدة في مواقع جديدة، والاستحواذ على شركات قائمة ومواءمتها مع المعايير التقنية ومعايير الصحة والسلامة الخاصة بالشركة. وتعد "في تي تي آي"  ثاني أكبر مشغل لمحطات الغاز في الفجيرة.

نبذة عن "فيتول"

تعتبر "فيتول" من الشركات الرائدة في مجال تجارة النفط والمنتجات البترولية. ويتمثل نشاط الشركة الرئيسي في تجارة وتوزيع منتجات الطاقة على مستوى العالم، حيث يتم من خلالها تداول 7.4 مليون برميل يومياً من النفط الخام والمنتجات البترولية كما يوجد على الدوام 250 سفينة تنقل بضائعها.

وتضم قائمة عملاء "فيتول" شركات النفط الوطنية والشركات متعددة الجنسيات والشركات الصناعية والكيميائية الرائدة وأكبر شركات الطيران في العالم. تأسست "فيتول" في روتردام في عام 1966، وتمتلك اليوم 40 مكتباً اقليمياً منتشرين في كل أنحاء العالم لخدمة عملائها، كما تمتلك استثمارات في عدة أصول للطاقة على مستوى العالم تشمل محطات تخزين بطاقة تخزينية تبلغ 16 مليون متر مكعب، ومنشآت تكرير بطاقة 480 ألف برميل في اليوم و6500 محطة خدمة منتشرة عبر إفريقيا وأستراليا والبرازيل وأوراسيا وشمال غرب أوروبا. وقد بلغت إيرادات الشركة 231 مليار دولار في عام 2018.

نبذة عن "آي إف إم إنفيستورز"

تعد "آي إف إم إنفيستورز" مؤسسة عالمية لإدارة صناديق الاستثمار، حيث تبلغ قيمة الصناديق التي تديرها 90 مليار دولار أمريكي اعتباراً من 30 يونيو 2019. وتأسست "آي إف إم إنفيستورز" منذ أكثر من 20 عاماً وهي مملوكة لـ 27 صندوقاً تقاعدياً أسترالياً، وتتماشى مصالحها مع مصالح مستثمريها. وتدير فرق الاستثمار في أستراليا وأوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا الاستراتيجيات المؤسسية عبر استثمارات البنية التحتية والتمويل والأسهم المدرجة والأسهم الخاصة. وتمتلك "آي إف إم إنفيستورز" مكاتب في تسع مدن: ملبورن وسيدني ولندن ونيويورك وبرلين وطوكيو وهونج كونج وسيول وزيوريخ. ولمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.ifminvestors.com