أدنوك ومجموعة "وانهوا" الصينية توقعان اتفاقية لإنشاء مشروع مشترك في مجال الشحن البحري واتفاقية إطارية للشراكة في مجال البتروكيماويات

أبوظبي في 23 يوليو: أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها أن توقيع اتفاقيتين مع مجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" يأتي تماشياً مع نهج القيادة الرشيدة بمد جسور التعاون وتوثيق الشراكات مع البلدان الصديقة في مختلف أنحاء العالم، مشيراً إلى أن هاتين الاتفاقيتين ستسهمان في تعزيز التعاون الثنائي بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية الصديقة. 

جاء ذلك عقب مراسم التوقيع على اتفاقية إطارية للشراكة بين "أدنوك" ومجموعة "وانهوا الصينية للصناعات الكيميائية"، تهدف لاستكشاف فرص جديدة لتطوير التعاون في مجال البتروكيماويات في الإمارات والصين، وكذلك اتفاقية لإنشاء مشروع مشترك في مجال الشحن البحري يستفيد من عقد توريد الغاز البترولي المسال الذي تم توقيعه بين الشركتين في نوفمبر الماضي والذي يسري لمدة 10 سنوات. 

وأضاف معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن الاتفاقيين تعكسان نهج أدنوك في بناء شراكات ذكية تحقق منافع متبادلة، حيث تدعم اتفاقية المشروع المشترك في مجال الشحن البحري جهود أدنوك لزيادة العائد الاقتصادي وتعزيز القيمة من محفظة أعمالها في مجال الغاز البترولي المسال وذلك من خلال البناء على التعاون القائم حالياً بين أدنوك ومجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" في مجال الغاز البترولي المسال.    

وقال الجابر إن المشروع المشترك الذي تُخطط أدنوك لتنفيذه في كل من الإمارات والصين يقدم مزايا فريدة للمنصات التي سيتم دمجها وتوحيدها والتي ستستفيد من المواد الخام المتوفرة لدى أبوظبي وأدنوك بأسعار تنافسية، وكذلك من فرص النمو الواعدة في أسواق الصين، مضيفاً أن هذا المشروع يعكس أيضاً التزام أدنوك الثابت تجاه شركائها في الصين، كما أنه يمثل خطوة مهمة ضمن جهودها لتطوير وتنويع محفظة أعمالها وتعزيز مكانة الرويس مركزاً عالمياً في مجال التكرير والبتروكيماويات، والتي تعد مرتكزات أساسية لاستراتيجيتها لزيادة القيمة من الموارد الحالية وضمان وصول منتجاتها إلى الأسواق العالمية من خلال تطوير وتوسعة أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات.

وقع الاتفاقيتين معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزينغتاي لياو، رئيس مجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية".

ووفقاً لاتفاقية المشروع المشترك، ستقوم "أدنوك للإمداد والخدمات اللوجستية"، ومجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" بتأسيس مشروع مشترك لشحن الغاز البترولي المسال يستفيد من عقد توريد الغاز البترولي المسال الذي تم توقيعه بين الشركتين في شنغهاي بالصين، في نوفمبر 2018 والذي يسري لمدة 10 سنوات. ويتضمن المشروع المشترك تشغيل سفينتين عملاقتين لنقل الغاز. وستعمل الشركتان على تحسين برامج الإمداد وتعزيز القيمة من خلال التعاون في تشغيل وإدارة السفينتين. وتهدف أدنوك من هذا المشروع المشترك إلى تعزيز القيمة من محفظة أعمالها في مجال الغاز البترولي المسال. 

كما وقعت "أدنوك" ومجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" اتفاقية تهدف لاستكشاف وتطوير فرص التعاون من خلال إنشاء مشروع مشترك في كل من الإمارات والصين. ووفقاً للاتفاقية سيُركز المشروع المشترك الذي سيتم إنشاؤه في  الإمارات على إنتاج المشتقات البتروكيماوية، ويشمل ذلك إنتاج البولي يوريثان من سلسلة القيمة للمواد الكيميائية المنتجة من مجمع الرويس المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في أبوظبي، فيما سيُركز المشروع المشترك الذي سيتم إنشاؤه في الصين على استكشاف فرص الاستثمار في تطوير وإنتاج المنتجات البتروكيماوية ومشتقاتها في مدينة "يانتاي" في مقاطعة شاندونغ بالصين. وسيتيح المشروعان المشتركان لأدنوك توفير المزيد من إمدادات المواد الخام لمجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" بما يسهم في تعزيز علاقات التعاون الراسخة بين الشركتين. وتتيح هذه الفرص لكل من "أدنوك" ومجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" تعزيز ريادتهما في سوق المنتجات البتروكيماوية وتوحيد خبراتهما والاستفادة منها في مجال التكنولوجيا الحديثة والتسويق وتوفير المواد الخام بأسعار تنافسية.

وتُقدر القيمة الإجمالية لفرص التعاون بين "أدنوك" ومجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" بنحو 12 مليار دولار أمريكي، مما يسهم في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية الوثيقة بين الشركتين والتي تأتي ضمن الشراكة الاستراتيجية القوية بين قطاعي الطاقة في البلدين الصديقين. وتؤكد هذه الاتفاقية التطور المضطرد في العلاقات الوثيقة بين الشركتين، والتي تم تتويجها مؤخراً بإبرام "أدنوك" اتفاقية طويلة الأجل مع مجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" تهدف لتوريد الغاز البترولي المسال.

ويسهم الجمع بين ريادة "أدنوك" في إنتاج البولي أوليفينات وخبرات مجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" في أسواق المواد المتخصصة، في تمكين الشركتين من توفير مجموعة واسعة ومتنوعة من مواد الاستخدامات النهائية للعملاء في عدد من القطاعات تشمل البناء والتشييد، والأجهزة المنزلية، والسيارات، والإلكترونيات والمفروشات.

وسيسهم التعاون بين "أدنوك" ومجموعة "وانهوا للصناعات الكيميائية" بصورة كبيرة في إقامة عدد من النشاطات والأعمال التي تحقق قيمة إضافية في مجال البتروكيماويات في "مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية" و"مجمع الرويس الصناعات التحويلية" الجديدين، بما يؤدي إلى إنشاء منظومة واسعة ومتطورة للبتروكيماويات في الإمارات.

من جانبه، قال زنغتاي لياو: "نحن في’وانهوا‘ ننظر إلى أدنوك كشريك استراتيجي موثوق، حيث نمتلك بالفعل علاقات عمل قوية وراسخة من خلال أنشطة إمداد الغاز البترولي المسال. ويسرنا أن نشهد تعزيز وتنامي أواصر هذه العلاقة بين ’وانهوا‘ و’أدنوك‘، بما في ذلك العمل على توسيع نطاق التعاون ليتجاوز مستوى المواد الخام".

وأضاف: "هناك العديد من العوامل المشتركة التي تتقاسمها ’وانهوا‘ و’أدنوك‘ بما في ذلك الرؤية والطموحات، وأنا على ثقة بأن هذا التعاون الوثيق من شأنه أن يخدم تنفيذ خططنا الاستراتيجية من خلال استكشاف مجالات التعاون العديدة والمهمة بين الشركتين والاستفادة منها".

وفي إطار استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، تعمل الشركة على النمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات. ويقع في صلب استراتيجيتها الجديدة في مجال التكرير والبتروكيماويات برنامج استثماري بقيمة 165 مليار درهم (45 مليار دولار أمريكي) يهدف إلى تطوير وتوسعة مجمع الرويس الصناعي ليصبح أكبر مجمع متكامل ومتطور للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم والذي سيشهد زيادة الطاقة الإنتاجية للشركة من المنتجات البتروكيماوية ثلاث مرات لتصل إلى 14.4 مليون طن سنوياً بحلول عام 2025. وستسهم جاذبية موقع "الرويس" في ضمان إمدادات المواد الخام ذات التنافسية العالية وكذلك القدرة على إنتاج مجموعة متكاملة من المواد الخام الأساسية ضمن الصناعات البتروكيماوية، في أن يصبح "مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية" و"مجمع الرويس للصناعات التحويلية" وجهة عالمية مفضلة للمستثمرين والمصنعين الراغبين في ترسيخ حضورهم الاستراتيجي في دولة الإمارات.

وستسهم خطة أدنوك للتوسع واستثماراتها الجديدة في مجال التكرير والبتروكيماويات في تسريع وتيرة تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي وتعزيز مرونة الشركة وضمان قدراتها على مواكبة التغيرات في قطاع الطاقة والارتقاء بالأداء وزيادة الربحية من كل برميل نفط تقوم بإنتاجه. كما تمثل استراتيجية أدنوك للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات محفزاً رئيسياً لخطط أبوظبي للنمو والتنوع الاقتصادي، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والمحلية المباشرة، وتوفير فرص عمل جديدة متخصصة، ودعم برنامج مبادرات أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وتشهد شركة "وانهوا" تطوراً في قطاعات متنوعة تتجاوز حضورها القوي في مجال إنتاج البولي يوريثان. ويعد قطاع البتروكيماويات مجالاً استراتيجياً رئيساً لنمو "وانهوا" في المستقبل. وتشهد الشركة حالياً تحولاً من لاعب إقليمي في إنتاج مادة "إم دي آي" إلى شركة كيميائية عالمية. وبدأت "وانهوا" استراتيجيتها للتطوير عالمياً منذ أكثر من عقد بعد الاستحواذ الناجح على شركة "بورسودشم" في أوروبا في عام 2011، ومركز إنتاج في الولايات المتحدة الأمريكية. وتستكشف "وانهوا" حالياً جدوى إنتاج المشتقات البتروكيماوية التي تستهدف مناطق نمو الأسواق الناشئة في العالم.
 
 

نبذة عن "أدنوك للأسمدة":

تمتلك شركة أدنوك للأسمدة سجلاً حافلاً في مجال إنتاج الأسمدة يمتد لأكثر من 35 عاماً، حيث تدير مصنعين في مجمع أدنوك المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في الرويس في دولة الإمارات. وبدأ المصنع الأول "فرتيل-1" إنتاج الأمونيا واليوريا عام 1983، فيما بدأ المصنع الثاني "فرتيل-2" العمل في عام 2013. ويبلغ إجمالي طاقتها الإنتاجية السنوية 1.2 مليون طن من الأمونيا و2.1 مليون طن من اليوريا. وتقوم شركة أدنوك للأسمدة بتسويق وبيع حبيبات اليوريا للأسواق المحلية والدولية، بما في ذلك شبه القارة الهندية والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية وأستراليا. وتأتي "أدنوك للأسمدة" في المركز الثاني عشر في قائمة أكبر الشركات المصدرة للأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم